Friday, August 03, 2007

أهمية التنفس بعمق عندما يزور اللورد المدينة

لما الواحد يكون نرجسيا ومغرورا وبضينا وابن وسخة، فلا أحد يستحق وجوده في الحياة، بمعنى آخر، فإنه يعتقد أن وجوده قد جاء منحة من الخالق إلى البشر، وبالتالي البني آدم دا، بيعيش على أساس وجوده الاستثنائي في العالم، مقتنعا أن البشر كلهم مساكين لأن ليس منهم من هو مثله وأنه في نعمة لو عرفها الملوك لقاتلوه عليها بالسيوف، نعمة أن يكون هو نفس البني آدم دا. بالإضافة إلى هذا، أخينا بيفضل يدور على شخص تاني يكون من قدره لكي يحاربه، لأنه، سوري، مش لطيف إن يبقى فيه إله بدون شيطان منافس، مش لطيف للإله نفسه، وهذا شيء يتعلق بأحمد شافعي.

***

يوما ما حدثت شافعي عن سلفادور دالي الذي قال أنه يشفق على الرجال لأنهم ليسوا سلفادور ولأن زوجاتهم لسن جالا، قلت دا لشافعي ببساطة. فكر وقال لي إنه كان فاكر أنه الوحيد الذي يعتقد هذا الاعتقاد. طبعا شافعي لا يشفق على الرجال لأنهم ليسوا سلفادور، هو يشفق عليهم لأنهم ليسوا أحمد. هذا ليس محتاجا لإيضاح.

***

بعد كدا وصل الاقتراح لصيغته النهائية، في إحدى حواراتنا على الميل، هو في مسقط وأنا في القاهرة، قال أحمد أن وجودنا سويا يذكره بوجود الزيني بركات وزكريا بن راضي معا في نفس الزمان والمكان، كلاهما يكره الآخر، ويفعل المستحيل لكي يهزمه ولكي يبقى وحده في صدارة بلاط الغوري وصدارة قاهرة القرن السادس عشر، ولكن في نفس الوقت، كلاهما فخور أنه يعيش في زمن الآخر، هكذا يحصل الإله، أو الشيطان، على العدو الذي يستحقه.

***

وفعلا، فأنا لا أريد ان يفهم من كلامي أني دايب في هوى أحمد شافعي، أنا بس أحس أنه جدير بوجودي في العالم، فأنا، وتأهبوا للمفاجأة، نفس الشخص النرجسي والمغرور والبضين الذي بدأ به البوست، ولكنني لست ابن وسخة، أمي الله يرحمها كانت ست طيبة.

***

شافعي يترجم، يترجم جيدا جدا، ويكتب شعرا جيدا جدا، ويسخر جيدا جدا، ويحطم من أمامه جيدا جدا "ضحاياه كثيرون بالمناسبة"، ويكتب الرواية جيدا، ليس جيدا جدا هذه المرة، باعتباري روائيا حقودا عمت الغيرة قلبه ويضطر للاعتراف بهذا لحظة أن عاد الضمير إليه.

***

أحمد شافعي الآن في مصر..

إذن، بكلمات بديلة: تنفسوا بعمق يا أولاد، لسببين نقيضين، عودة إلى دوري الإله والشيطان، إما لأن الهواء الذي تتنفسونه قد سبق وأن باركه شافعي بتنفسه قريبا منكم، وإما لأنه لا أحد يضمن متى سيتم بالضبط تسميم الهواء كليا بنفثاته، فالحقوا ما تبقى منه أعزكم الله.

10 comments:

أحمد said...

عادى
احمد شافعى بيكتب بطريقه ممله
واكيد هوه كبنى ادم ممل
انتا عاطفى شويه بس

nael said...

طب انت مركز كدا ليه معاه مادام هو ممل كدا، يعني ايه اللي ممكن يحرقك علشان تدخل عند شخص وتقول له انت ممل وتدخل عند الناس اللي كاتبين عن الشخص وتقولهم الراجل دا ممل؟

بالمناسبة انت ممكن تنفض له. وممكن تعمل مدونة وتقول فيها ان
البني ادم دا ممل، محدش هيزعل خالص والنبي، و بالمرة تنفض لدين ام البشرية المملة دي مع بعض

لانهم كمان مش دايبين في غرام تعليقاتك الجهنمية

أحمد شعبان said...

أحمد شافعي لما كنت باكلمه من ييجي سنتين وكان ف عمان تقريباً برضه كان حد لطيف جداً وودود

لكن مش هاقدر أأكد إنه لسه كدا زي إني مش هاقدر أأكد إنه لسه فاكرني أصلاً خصوصاً بعد الصورة المرعبة اللي رسمتهاله دي ياأبيه
ضحايا وبتاع
:-)

منور ياشافعي وحمد الله ع السلامة

سَيد العارفين said...

مممممممممممم فعلا ،كل منا يستحق أعدائه / أصدقائه .


يا ريت فعلا أقابل أحمد شافعي

حمدالله ع السلامة ، و هنيئا لك يا نائل

fawest said...

الواحد مننا يا عم نائل وبصراحة الاعتراف بيحتاج يخرج الحاجة الوسخة اللى جواة ويتعامل مع العالم برجسية
الشعور دة للامانة ممكن يبقى لذيذ وممتع
طالما قادر تسيطر علية
وتكبسة تانى جواك لو ترتش على الناس

انا بعمل كدة و دة مش عيب دة علاج نفسى ناجح

Lemonada said...

والله عسول ومجنون وتحفة وصريح لابعد الحدود
هههههههههههههههههههه
مش ممكن يا نائل
اوقات بكون نفسي انزل مصر دلوقتي عشان اتعرف عليك
واوقات بقول دة حاجة مش عارفة ازاي وبقول بلاش خلينا على المدونة
بس والله عسل
يا عم احمد الشافعي مين ونائل موجود
بعدين هو في هواء في مصر
انا لما انزل مش بعرف اتنفس من الخنقة
هههههه
بس مع كدة بحب مصر موووووووووت وبرجع وانزل
تحياتي
وربنا يكون في عونك والله مع وجودو في مصر

Mirage said...

وهو مين احمد شافعى ده اصلا ؟


ممكن معلومات

nael said...

احمد شعبان
ههههههههههههه. اعتقد انه مازال ودودا ولطيفا جدا
اما الصورة المرعبة دي فهي مشاكسة بيني وبينه، تستند على وقائع حقيقية بالطبع
:)

ابراهيم
صباح الفل. ممكن نبقى نتكلم ونزبط مع بعض. اعتقد انه قاعد وقت كفاية

فاوست
النرجسية مش مجرد علاج، دي اجمل اختراع في الدنيا واكثر الاشياء نبلا، وحلاوتها بقى لما تترتش على الاخرين، امال هي لزمتها ايه؟

لموناتة
يا عم احمد الشافعي مين ونائل موجود -

مش هقدر اقول غير سامحوها دي ماتعرفش -

الله يسهل لك يا بنتي
:)

سهــى زكــى said...

سبحان الاله العظيم القادر الحكيم ، أن يجمع الهين شياطينينينينني... بتتكتب ازاى دى ...المهم ما جمع الا ما وفق ، فولة واتقسمت نصين يا ناس ، أيه النيلة المنيلة بنيلة دى ، نائل واحمد شافعى رحمتك يارب ، ارحمنا بقى هو الاسعار والعيشة واللى عايشنها ونائل واحمد شافعى ، اللهم ارفع عنا البلاء ونجينا من كل داء وخذ نائل واحمد اخذ عزيز مقتدر فى الوباء قادر يا كريم ...
وحشتيـــــــــنى أوى أوى يا اشر مخلوقات الله يا احمد يا شـــــــافعــــى

Ahmed Shafie said...

السلام عليكم
أيها الإخوة والأخوات
أنا ابن حضارتين التقتا في لحظة فارقة من لحظات التاريخ، الحضارة الأولى أمي، والتانية أبويا، هذا لمن يريد معلومات عني.
وإنني إذ أقف هنا اليوم، متلقيا هذا الشرف العظيم، وبينما أكاد ألمح بعيني مياه الأبيض المتوسط، من داخل إنترنت كافيه مليئة بالعيال والرمل، أقول إنني إذ أقف هنا، ليسرني كل السرور أن أعلن أني مش فاكر أي حاجة عن موضوع الزيني بركات وزكريا بن راضي دا خالص وقد أكون متذكرا للموضوع لكن باستعبط.
كما يسرني كل السرور ويغبطني كل الغبطة أن أعلن لجميع سكان القاهرة الكبرى بأن الجو أمان، أي على حاله، أي راكد، اي بلا معنى، وذلك حتى مساء الأربعاء الذي هو غدا، وفي الوقت نفسه، أجد لزاما علي أن أعلم أبناء الإسكندرية وزوارها بأن الأمر ليس له علاقة بالرطوبة الخانقة، والمد العالي وقناديل البحر والشوارع المزدحمة، ورداءة الخدمة في المقاهي، والزوجات المناكفات، وتوفر الجرائد إلا التي تبحث عنها، وتغير طعم النسكافيه، وثقل زجاجات الماء عند العودة آخر الليل، ووجود الرمل والعيال في مقاهي الإنترنت، ومتعتك برغم شعورك أن البوري الذي تأكله بوري مزارع وليس بحريا، كما أن الأمر ليس له علاقة مطلقا بأية أسباب ماورائية، وللمزيد من المعلومات حول السبب في كتمة النفس والهم اللي ع السدر من غير مبرر واضح، راجعوا هذه المدونة.
عزيزي نائل لن أخبرك أبدا بالسبب الذي يجعلني قادرا على احتمال هذه الحياة.