Friday, July 27, 2007

عن المؤامرة الكونية لجعلنا أكثر سعادة

بسم الله الرحمن الرحيم نبدأ بسب الدين لكل من أدان أو شجب ما يسمى بنظرية المؤامرة، ثم نقول


نصحو اليوم. نسبة الرطوبة خمسمية في المية، المخدة غارقة بالماء، نقرف من نفسنا، ناخد دش، درجة حرارة المياه لا تقل عن سبعمية. ننظر الى وجهنا في مرآة الحمام، ذقننا طويلة ولا تسر الناظرينا، نزداد كراهية لوجهنا. نخرج من الحمام أكثر دبقا، أي تلزيقا وعرقا، مما دخلناه. نفتح الميل، لليوم الثاني ولا رسالة شخصية واحدة، فقط سنغاليان وجواتيمالي يعلنون عن هوياتهم لنا. وماذا تكون هوياتهم سوى ابناء جنرالات في الجيش اضطهدوا من حكام بلادهم ويسعون للهرب لأي بلد أخرى وفي حالة مساعدتنا لهم سيكون من حقنا نصف ثرواتهم المكدسة. نفتح المسنجر. من لا نهتم بحضورهم هم الحاضرون في ساعة الصبحية دي. نقلب في المدونات، نعلق في المدونات التي نثق بإخلاص في تفاهتها، ونعلق فقط بهدف البضن على اصحابها، نكتشف ان الوقت قد أشرف على الحادية عشرة، معناها اننا ضمنا حصتنا من التهزيئ اليومي في الشغل لتأخرنا عن ميعاده اليومي. ننزل على الفور، في جيبنا اتنين جنيه ونص، ولاننا كنا ننوي الإفطار نقرر ان نركب خمسة وتلاتين، ولأننا أصبحنا ننوي الإقلال من تأخرنا قدر الامكان، نركب السي تي ايه ونضحي بالافطار ولكننا لا نضحى بكيس الشيبسي. نتصل بهاشم لنسأله عن بابل فيخبرنا بأنها على وشك، هي دائما على وشك، هي رواية الإيشاك الذي لا يكل، نفاجأ بجوعنا عند الساعة الثالثة عصرا. نبدأ في رحلة البحث عمن يمكن الاقتراض منه، ينجح هذا وأحيانا لا ينجح


نخرج من الشغل. قبيل التوجه الى البيت لابد من رحلة الحج اليومية الى مسرح عرائسنا المتحركة الشهير بالتكعيبة، في التكعيبة نجد الكثير من العرائس المتحركة، ضمنا تسلية أكثر سخفا والحمد لله، نجلس ونشيش ونتحدث، بوصفنا عروسا متحركة، في أقل الأمور إثارة لنا، بوصفنا بني آدم كويس. نتخيل في ذهننا تودوروف وقد جلس على التكعيبة، ثم خرج منها ممزق الملابس الخارجية والداخلية يبدو شعر صدره وابطيه وافرا غزيرا وهو يقول اه يا ايدي اه يا ايدي اه يا رجلي اه يا رجلي والست مرجانة طول ليلها عريانة. نعود الى البيت. المخدة مازالت ملأنة بالعرق، والناس الذين بضنا عليها في مدوناتها نهارا ردوا، وصحتها رددن، لنا البيضان بأحسن منه، وصحتها بأحسن منهما: شكرا لمروركم. شكرا على التعليق

من منطلق ايماننا المطلق بنظرية المؤامرة نعلن ان الكون كله يتآمر لإصابتنا بالتخلف العقلي، ويتآمر لجعلنا سعداء بهذا التخلف العقلي

أنا شخصيا سعيد جدا

19 comments:

mo3gaba said...

بحب مدونتك

shaimaa said...

مش قادرة امنع نفسى واقولك
حسبى الله ونعم الوكيل فيك

Lemonada said...

عارف يا نائل
انت شخصية غريبة جدا
انت نفسك فاهم نفسك؟!؟
مش عارفة لو تعرف ترد على السؤال دة
بس كل يوم بكتشف حاجة فيك
بس الي اعرف انك مش بتحب تخرج من حوار معين من غير هدف
من غير ما تاثر في الي بيتكلم معاك
طريقة كتاباتك غريبة جدا
فيها حجات مش بتعجبني بس بنفس الوقت بتشدني
كلام كثير عاوزة اقولو
بس الغريب انك غريب بس فريد
تحياتي ليك يا جنتل مان
وصفك لليوم اجمل من رائع
تحياتي لقلمك

husam shady said...

وأنا كمان سعيد بالحياه سعيد لأنى فعلاً بقيت متخلف عقلياً ودماغى ساح من الحر
وعلشان كده مش فاهم أى حاجه فى أى إتجاه
ودى مؤامره لجعلنا أكثر هباله يا مان
كلامى بضان صح ؟
بس للأسف مش لاقى بضان تانى ....قصدى كلام تانى
مساء الفل

Anonymous said...

أنا اقترح عليك تبطل كتابة مادام أنت قرفان للدرجة دي

Mirage said...

هو بوست روعة طبعا

بس ايه حكاية شيماء معاك

انت عملتلها ايه ؟

سهــى زكــى said...

يا عزيزى نائل لا تقسو على نفسك الى هذا ، لماذا تشعر بالذنب تجاه العالم هكذا ، التخلف العقلى ظهر فى العالم العربى حوالى عام 1900 وظل فى تنامى واستطراد الى ان فاق الحدود وبدأ ينتشر فى الدول الاوربية اثناء خروج بعض الشباب للعمل فو الخارج ، فلا تبتئس ولدى ، فليس للتخلف العقلى والحر والسيحان والنيحان والنهجان والامل الخيبان الا فى مصر ، وادخلوها سالمين ، ادخلوها امنين ، مصر بلد المتخلفين أولاد مصر أولاد مصر ....

ابو احمد said...

صباح الفل
امال ياستاذ نائل لناس العواجيز اللى زى حالاتى يعملوا ايه على فكره اسلوبك جميل وياريت تكتب قصص قصيره او روايات


تحياتى

الكنبة الحمرا said...

صباح الفل
اصحى بدري شويه وروح مشي
كرشك هينزل
وهتكتشف اوضاع جنسيه جديده
ونشوة من بنت ملمس جسمها ناعم
اقولك
ده لو بتتقبل النصيحه
ولا بلاش
ال تزعل وتبيض عليا لما ترجع م الشغل
يا مؤامر يا كونى يا
ايه اقول ايه انعتك بأيه
ادخل عركه واستسلم للضرب
اشتم اقول ايه بس
يا سعيد
يا سعيد جدا

عجبك كده تخلينى اقول الفاظ خارجه ومش داخله تانى


صباح الفل على دماغك

fawest said...

على فكرة محمد هاشم كا ما اسال على بابل يقول على وشك برضو
نظرية المؤامىة متحققة

دعاء عبده said...

أشعر بأن
خيوطى سائبة
كعروسة ماريونت
فى صندوق محكم الغلق

بوست جمييييل يافندم

The Alien said...

كالعادة يا نائل بحب كلامك
وعجبانب جدا بدايتك ف البوست
ومعاك ف إن الكون كله بتآمر عشان يحققلنا حاجة حلوة عايزنها بجد
بس كمان بيتآمر عشان يخنق علينا

تحياتي

HafSSa said...

اذن تبا
بس انا مش سعيدة بتاتا
و لا يمكن انا في مرحلة الوعي ما قبل الخلود الابدي
حتى الكلام بقى سخيف و ملجوج و مالوش معنى بذمتك في حاجة عليها القيمة في اي حرف انا كتبته؟؟؟
و اصلا مش لازم يكون في معنى او قيمه
ما هو عشان كده اتكونت الحروف و الا مكنتش تبقى فيه هناك متعة اللعب بالكلام زي الليجو بالظبط
لعب و بس

ليه صحتني من النوم؟
مشنكرة اوي

عباس العبد said...

اولا
نشكر السيد نائل على اعادته للصور بتاعة النسوان
دى حاجة مفيدة جدا
ثانيا
الحمد لله اكتشفت انى صاحب مدونة تافهة تستحق اهتمام السيد نائل لأنه ساعات بيعلق عندى
ثالثا
نائل بيعلق عندى
علشان يخنقنى
و هو ما نجح فيه تماما
رابعا
نائل لم يصدر بابل
حاجة ظريفة جدا
....
انت مين ياد
انا نائل

Zain said...

طيب بتكلمنا ليه بلغة النون..
مش النون بتاعت سحر..
النون بتاعتك بتتكلم عن ارستقراطيتك المدفونة في المخدة العرقانة
إيه حكاية الناس العرقانة اللي بتروح الشغل دي ومابتروحش.. عنها ماراحت ياسيدي.. ماهي بتروح ولامابتروحش مافيش حاجة هاتتغير
محمد هاشم بيروح الساعة تلاته ومابتطلعش..بنحبه وبنلعنه نعمل إيه بقى..
وبعدين أنا أول مرة أزورك بس أقولك.. أي كلام حلو مش هايخليك برضه تروح بدري..
هو انت عاوز تروح بدري ليه، هو فيه انقلاب ولا حاجه..
لما نقرا الرواية هانعرف ليه..
تحياتي ..
ملحوظه: المؤامرة دي علشان الرواية ولا علشان العرق ولا علشان رمز الرجولةاللى ساح..بلاش تتعب نفسك هو كده كده كده سايح برضه!!!

hesterua said...

اذن انت ايضا من مريدى التكعيبة والندوة...الديك شنطة مثقفين ؟

بس حلو والله
اصل الموضة دلوقتى ان مثقفين وسط البلد بيشتموا مثقفين وسط البلد..ويكتبوا مقالات من ع الندوة والتكعيبة وافترايت انهم مش بيقعدوا فى وسط البلد

وانا كواحد اقليمى بزور العاصمة كل كام شهر كنت بشتم وسط البلد ومدعيها الا انى اكتشتفت انى فى كل مرة بنزل مصر
بمروحش غير وسط البلد

باسم شرف said...

كالعادة رائع يا نائل
بوست حلو

nael said...

المعجبة
شكرا شكرا شكرا

شيماء
شكرا واحدة، علشان تغيري من أختك المعجبة

لموناتة
الله يخليكي يا استاذة اثلجت صدري. انا نفسي فاهم نفسي؟. مش عارف. يمكن مش اوي. بس متأكد أن مفيش حد في الدنيا فاهم نفسه مية في المية. ايه رأيك انتي؟

حسام شادي
مرحبا بك في مملكة السيحانين
الاعضاء القدامى يرحبون بزميلهم الجديد

ميراج
شكرا على المجاملة
بالنسبة لشيماء
فانا اسمي مش شيماء.. ممكن تسألها فعلا
:)

سهى زكي
يا سلام على الجمال، افضل تعليق لك على وجه البسيطة. جيتب الحلاوة دي منين يا بنت؟

ابو احمد

بحاول اكتب قصص فعلا ف اوقات الفراغ يا استاذنا، بين الحين للاخر يعني، :)

الكنبة الحمرا
وقت ما انت كنت بتبعتلي الكومنت دا كنت فعلا خد خطوة جنونية وقررت اروح من الشغل للبيت. تخيل من الاسعاف لمصر الجديدة، ساعتين ونص مشي، عاوز اثبات اكتر من كدا على اني بحبك؟

فاوست
اكيد. انت عندك شك اصلا؟

دعاء عبده
نص مواز جمييييل يا فندم

الاليان
اولا كويلهو دا شخص تعبان. يعني ايه الدنيا بتتآمر علشان تجيب لنا حاجة حلوة. الراجل دا شكله مادخلش دنيا

حفصة
والله يا فندم هما ماقالوليش انك نايمة قبل ما اصحيكي
:)

عباس
والله انت شخص كويس وبتعرف الحاجات المفيدة من الحاجات اللي مش مفيدة والحاجات الظريفة من الحاجات النص نص. انا مبسوط منك فعلا. ابقي سيبلي اسمك ونمرة تليفونك علشان اقولك انا مين ياد

زين
عاوز اروح بدري علشان ماترفدش يا عم الحاج. دا من ضمن حقوقي. اني مترفدش دا حق قانوني وشرعي. وبعدين المخدة العرقانة دي دليل ارستقراطية؟ يخليك ليا يارب ومترحمش من طلتك عليا ابدا.

زيفاجو
لا طبعا مش شايل شنطة مثقفين لاني ببساطة مش من المثقفين
وبعدين اذا كان فيه ثلة من العملاء مزدوجي الانتماء ينكرون انهم يجلسون في وسط البلد ويهاجمونها، بينما هم يجلسون فيها فعلا، فأنا أقل عمالة إذن، لأني وإن كنت أهاجمها فإني أعترف بجلوسي في وسط البلد عندما أجلس فيها ولا أخجل ولا أرعوي ولا أخفي أنصاف الحقائق

بسوم
كالعادة رائع يا باسم
تعليق يثلج صدري فعلا
:)

جبهة التهييس الشعبية said...

ههههههههههههههههههههههههههه

ايه يا راجل ده
هو انا كل ما اغيب عن مدونتك شوية ارجع الاقيك جبت النقاشين والاسترجية والعمال وعملت تشطيبات جديدة؟

بتجيب الفلوس منين

الظاهر انك على "وشك" تبقى مليونير
:)

بمناسبة على وشك

هاشم كلمني النهاردة يعزيني في خالتي

نفس القصة انت فاهم

ما ادانيش فرصة اقول كلمة

كل اللي كان نفسي اقوله: حياتك الباقية

بس مافيش نصيب

كالعادة