Friday, September 26, 2008

من هنا بدأ السيد حجاب، ومن هنا نبدأ

الأشياء في مصر، وربما في غيرها، تبدأ هكذا: صغيرة بسيطة حمقاء

السادة الفاهمون في لحظة من لحظات الملل يلتفتون إليها، ويسألونها لماذا هي صغيرة بسيطة حمقاء، ويبدأون هيلا بيلا في تكبيرها، حتى تصبح جديرة بأن يتكلموا عنها.

خذ عندك مثلا: هناك حتة قماش تضعها المرأة على رأسها، ونحن نعرفها من زمان، نراها في الريف وفي الصعيد وفي مدن بحري، (مع استثناء فترة شخلعة قصيرة – حوالي تلاتين سنة). يعني هذه الحتة من القماش شيء عادي جدا، وبسيط جدا، طبيعي جدا. كانت صغيرة بسيطة حمقاء، كما تبدأ الأشياء في مصر.

تقريبا حصل غلط. السادة الفاهمون في الفقرة قبل السابقة، ليسوا سادة فاهمين، وانما هما سيدان فاهمان، علمنا الاتجاه المعاكس وفيصل القاسم انه ليس هناك سوى سيدان فاهمان في كل موضوع. وبشرط أن يكون كل واحد منهما فاهم عكس ما يفهمه زميله بالزبط عن نفس الموضوع. نظر السيدان الفاهمان إلى حتة القماش الصغيرة المسكينة، وقالوا لها: تعالى يا زغنونة. لماذا أنت صغيرة بسيطة حمقاء؟ تعالى تأكلين من أكلنا وتشربين من شربنا وتلبسين من لبسنا، وتصبحين واحدة منا.

واحد من السيدين كان يحب أمريكا، وهو يحب التدخل الأمريكي في العالم العربي، وهو يحب الحداثة، وهو يحب التقدم، وهو يحب التطور، وهو ضد الإرهاب وهو ضد الأصولية الوهابية الظلامية التكفيرية السعودية الخليجية، والآخر كان يحب الإسلام، ويتمنى العودة إلى ألف ونصف ألف سنة من الزمان، وهو يحب الصحابة وهو يحب السواك ويكره أمريكا والغرب وإسرائيل والدانمارك وأستراليا، ويكره منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة واليونسكو، وتقريبا هم هكذا منذ زمان أوي، لأن الأشياء في بلادنا، وربما في غيرها، لا تزهق من نفسها بسرعة. ولكنهم لما شافوا حتة القماش، اكتشفوا أنهم زهقوا من كلامهم، لانهم بيقولوه من زمان اوي، وقالوا هناخد حتة القماش دي، ونربيها، يمكن تنفعنا بعدين.

المهم، كبرت حتة القماش. وكبر سيد أمريكا. وكبر سيد إسلام. وتلقت حتة القماش المهمة التي نذرت لها بفرح خاص. تلقت اسمها الجديد "الحجاب" بامتنان لأبويها اللذين ربياها. كانت تقول: لم أعد وحيدة الآن، هناك من الصوحاب ألف، نقاب وإسدال وخمار. وتذكرت أيام كانت شيئا بسيطا صغيرا أحمق، وقالت لأنني كنت صغيرة فلقد كنت وحيدة. ونظرت لأبويها اللذين ربياها، ووجدتهما يتعاركان، واسمها يتردد في العركة، وخمنت أنهما يتعاركان بسببها، وامتلأ قلبها بالأسى، ولما عاد أبواها من الخارج متعانقين، قالت بتنهيدة: إن كان يرضيكما أن أخرج من حياتكما فأنا لا أمانع. مسح الأب الأول، السيد أمريكا، على رأسها وقال: يا عبيطة. مازلت إذن صغيرة بسيطة حمقاء. وباسها الأب الثاني، السيد إسلام، على أورتها وقال: لماذا ربيناكي إذن إن لم يكن علشان نتخانق بسببك؟ كميلة إنتي، وابتسم. واصطحب كل من الأبوين الأب الآخر إلى أودة النوم، وبعد قليل ناديا عليها. ذهبت إليهما مبتسمة ابتسامة خجلى، يشع حياء الأنثى من عينيها، تقدم رجلا وتؤخر أخرى، وفي أود النوم دائما تحدث أشياء لا يشترط أن تكون مهذبة تماما.

كل يوم كان يضيف لها معرفة جديدة، وذاكرة جديدة، وجرحا جديدا. صارت مثقلة بالمعرفة، وبالرموز وبالحقائق. وكانت تجلس في البيت ندمانة تندب أيام جهلها عندما كانت مجرد قطعة قماش لا بها ولا عليها، كانت تجد أبواها يتخانقان حتى يكادا يقطعان بعض فيمتلئ قلبها بالحب والنور والفرح، الفرح لأن القدر ساقها إلى هذين الأبوين الطيبين الذين جعلا منها شيئا مهما إلى كل هذا الحد.

مرض السيد أمريكا، وحزن عليه السيد إسلام فمرض هو الآخر. كان أصحابهما يأتون لزيارتهما في مرضهما فكانا يشيران إليها ويقولان لأصحابهما: هي صاحبة البيت من بعدنا. وصار أصحاب السيد إسلام يقبلون يدها، وصار أصحاب السيد أمريكا يقبلون يدها.

السيد إسلام مات، ولم يستطع السيد أمريكا العيش من بعده، فمات. وهكذا صار أصحابهما وأبناء أصحابهما يتوجهون في البيت إلى السيد حجاب، وهو غير سيد حجاب بطبيعة الحال، وصاروا يعادون بعض من أجله ويصاحبون بعض من أجله، حتى بعد رحيل السيد أمريكا والسيد إسلام. ونسي السيد حجاب عندما كان مجرد حتة قماش صغيرة بسيطة حمقاء، وطويت للأبد هذه الصفحة المظلمة في تاريخه وتاريخ البشر.

و م اليوم دا يا حبايبي والحجاب بقى حاجة كبيييييرة ومهمة اوي ف حياتنا

10 comments:

احمد عبد الله said...

والله يا اخى افدتنا كثيرا بالسفسطة والفزلكة والتفلسف والجدل الاجوف لمجرد انك تريد ان تثبت لنفسك وللاخرين انك كاتب على سن ورمح وتناسيت ان الحجاب الذى تتجادل به فرض على المسلمات ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر لكنك وامثالك الذين والواتى تدعون الحيادية تهاجمون كل ماهو يمت بصلة للاسلام وبدلا من هجومكم على الاسلام هاجموا المنافقين منكم والمنافقات
احمد عبد الله

عبده said...

أختاه تَدَرَّعي

nohaelebiari said...

أنا لا من دول ربنا يكفينا شرهم وبرده ولا من دوكهما ربنا شرهم يكفينا بس نفسي الناس تسيبني في حالي يعني احط القماشة أو اشيل القماشة قماشتي وانا حرة فيها ... وقال على رأي المثل يا داخل بين القماشة وشعرتها ما ينوبك إلا ريحتها

مجهولة said...

الأحت نهى

وهو كان حد لمراخذه اعترض على إنك تحطي قماشتك، المقال قال كده؟!!!!!!!!

حطي قماشتك يا أستاذة زي ما أنت عاوزة و سبي بردوا غيرك ما يحطهاش، كل واحد حر

وسوري يا نائل موش حابة أمضي بأسمي

صباح الفل

غير معرف said...

أحمد عبد الله

هو يا أخويا لما المقال يقول إنه من ثلاثين سنة ما كنش فيه حجاب في مصر، يبقى كده بيهاجم الإسلام؟

وإسلام إيه يا أخويا إللي لخصته في طرحة، ده حاجات كبيرة أوي منها إللي قلته ده، من شاء فليؤمن

أما بقى على الفرض، فأنت خليه فرض زي ما أنت عاوز ، بس يا أخويا في الله فيه ناس بردوا قالوا إنه موش فرض
ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر

اللهم طهر الإسلام من المنافقين والمنافقات واللهم اعز الإسلام بمن يفهمونة

أمين
أمين

Anonymous said...

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا
بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - الطاقة المتجددة كبديل للطاقة النووية. فالطاقة النووية لها محاذيرها وهذا ماسوف نشرحه بالتفصيل.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

mohamed sabry elshinawy said...

لا استطيع ان اقول لك الا ومن الجهل ما قتل

د\أسماء علي said...

امممممممممممم

ذات النظرية التي تجعل دخول الحمام بالرجل اليمنى أهم من حقيقة تطهر القلب ..

بعض النظريات صُنعت للتغييب .. حتى تصبح الأمور سطحية كتلك القماشة التي يتفلسف في حكمها المتفلسفون و يفتي البعض الآخر في تواجدها من عدمه..

Anonymous said...

maqalah bgd r5emah 2we we damak tqeel 2wyyyyy

Anonymous said...

مفيش أي علماني يهودي يقدر يشير من قريب أو بعيد لذي النساء الديني عندهم ، حتي لو مش بيعجبه، يعني أشدهم علمانية أكثر منك أدب و إحترام لدينه للاسف