Friday, November 23, 2007

يوم القيامة المائل إلى الاحمرار دوما

يوم القيامة لم يعد يحظى بالاهتمام في عالمنا المعاصر، وهذا دليل جديد على انحطاط الحضارة.

نعلنها بأسى، أنه على قدر ما يتزايد الاهتمام بالمسائل الحقوقية واضطهاد المرأة والحروب والتفرقة ضد الأعراق المختلفة، وعلى قدر ما يتم علف الأسواق العالمية بالمزيد من الاستثمارات، وعلى قدر ما تتم المناداة بالمساواة، وكأن العالم ناقص، بل وعلى قدر ما يهتم البشر الآن بعذاب القبر والجنة والنار والصراط المستقيم، فإن الاهتمام يذوي تماما بيوم القيامة، وهو ما يفترض أنه مسرح لكل شيء، للخارجين من قبورهم مثل الخارجين من أود نومهم، أي أنه مسرح يثير خيال حتى موظفي شئون العاملين. أي دليل آخر يريده القراء على أننا نعيش عصر انحطاط الخيال؟


***

ذات يوم بعيد، كنا في مدارسنا لا نزال، قالوا لنا أننا سنكون يوم القيامة هكذا، وأشاروا بأصبعيهم السبابة والسبابة من كل كف، ولفوهما حول بعضهما مصداقا لقوله تعالى والتفت الساق بالساق. ومن حوالي اتناشر سنة، أتذكر هذا جيدا وكأنه حدث بالأمس القريب يا إخواني، أظلمت الدنيا نهارا. هبت رياح وأتربة. وتدريجيا تحول اللون العام إلى الاحمرار. وعليه تم تشغيل القرآن في جميع محلات إبراهيم اللقاني حيث أسكن. قيل أنه يوم القيامة. هذا جيد، يوم القيامة أحمر إذن. وصلنا إلى معلومة مفيدة. وكانت هذه آخر المعلومات التي أعرفها عن ذلك اليوم.

***

لم يتسائل أحد عن مزاج الناس قبل القيامة بخمس دقائق: هل سيكونون مبسوطين حتى يأخذهم الله على غفلة وهو المنتقم الجبار، أم حزانى حتى يمهد لهم الله وهو العفو الرحيم؟ هل سيكون يوم أجازة، جمعة مثلا، يخرج الناس من بيوتهم فيه إلى الجنة أو النار أم يضطرون للخروج من الشغل؟ أم سيكون بمثابة كبسة ويحدث الخميس بالليل، حيث الجميع متلبسون، والله كما نعلم لا يحتاج إلى شعرة، لأنه السميع البصير. لا أحد يعرف عن هذه التفاصيل شيئا، بل، وهو الأنكى، بدا أنها لا تشغل ولو سنتيمترا من فضول الناس، على الرغم من أهميتها لترتيب المرء لأوضاعه وأشغاله ومواعيده يومها. قُل علمها، أي علم الساعة، عند ربي، هذا هو القانون الصارم الذي لم يستطع تجاوزه أحد حتى الآن، ولو حتى بانطلاقة لخيال غير محدود.

***

يوم القيامة هو يوم الحقيقة أيضا. أرشيف كامل من المعلومات والآراء النقدية الصحيحة يصبح أخيرا مشاعا لمن هب ودب. يقول لنا الله مبتسما: طول عمركو فاكرين أن صنع الله يكتب أحسن من بهاء طاهر، لا يا عبادي. الحقيقة هي أن بهاء أفضل من صنع الله بلا جدال، أو العكس طبعا. ونضرب نحن كفا بكف لأننا كنا مخدوعين طول عمرنا. أو نعرف أن أحمد زكي ليس ممثلا جيدا وأن طلعت زكريا لو كان أدى أدواره لكان أفضل بما لا يقاس، أو أن رولان بارت كان هو الناقد بألف لام التعريف، في مقابل دريدا الذي لم يكن مجازه الخاص بالاستمناء وتناثر المني دقيقا بحال. أو أن سائق الاوتوبيس عندما وصف الراكبة التي طلبت النزول في غير المحطة بأنها تحتاج رجلا يزبطها كان كاذبا، لأن احتياجها في هذه اللحظة كان إلى معرص يوفر لها مكانا هي والرجل الذي كان موجودا بوفرة، ودعنا لا نقول بابتذال.

***

لنقل أن مقصدنا من التدوينة هو الآتي: ساهموا يا إخواني بكتابتكم في خلق تصور عن شكل مقبول ليوم القيامة الآن. شكرا جزيلا. نراكم على خير.

26 comments:

Reham R. said...

وأنا اخر معلوماتي عنه، كنت في كي جي تو وكان في سؤال في امتحان الدين الفينال -هو كان في غير الفينال ساعتها؟!!- ايه اللي بيحصل يوم القيامة؟ كتبت: ينفخ الملاك -ونسيت اسمه- في البوق، ويصعد الناس من قبورهم -وماما ساعتها قعدت تفهمني ان استخدام "ينهض" أحسن وان يصعد أفضل للسماء-، ثم تنزل كتب من السماء، واللي هيمد ايده اليمين هيخش الجنة ،واللي هيمد ايده الشمال هيخش النار.. المدرسة اديتني الدرجة النهائية في الدين كله لإعجابها بالإجابة دي، وطلعت سنتها الأولى ع الفصل. لكن كنت مكتأبة جدا، لأني -وقد كنت بدأت أكتب واكل- كنت أستعمل ايدي الشمال على طول -ولما ماما شرحتلي ان ده متعلق بحاجة في مخي مش مفروض تتغير- حسيت قد ايه حظي قليل لأني مش هقدر امد ايدي اليمين واخد الكتاب اللي هينزل يوم القيامة، طبعا لقلة استخدامي ليها وحتى التدريب عليه مش هيفيد "لأن دي حاجة في المخ مش هتتغير" ماما قالت كدة :(((
شكرا على إفرادكم هذه المساحة لهذه المعلومات الخطيرة، نتمنى أن نكون قد أفدناكم، وأستغفر الله لي ولكم، وإلى لقاء قادم بإذن الله:)

Haisam(jarelkamar) said...

شخصيا و بدون هزار .. حلمت يوما من عدة سنوات ان يوم القيامه قد أتى و ان يأجوج ومأجوج يعيثون في الشوارع فسادا و تكسيرا لعواميد النور و المباني .. كل يأجوجي و مأجوجي طول عماره 6 ادوار .. شيء يشبه كينج كونج .. ثم يمد احد اليآجيج يده من شباك غرفتي ليخطفني و يضعني في كيس جلدي كبير يحمله على ظهره مع مئات البشر .. و يطير لأعلى حيث نصل لمنطقه كبييييييره بها ملايين البشر تشبه جدا منطقة التجنيد في العامريه .. لكنهم بلابيص و لا يمكن تحديد الرجل من المرأه .. و في خلفية المشهد نار لكنها نار ظريفه تشبه اللي في الرسومات الكارتونيه .. الغريب فعلا و بجد ان الموسيقى المصابحه للمشهد كله كانت شعبيه من نوع دقيقه حداد و اغاني طارق الشيخ الميكروباصاتيه

Sara Swidan said...

أكتر حاجة بحبها ف البلوج بتاعك يا نائل ؛ هو أني كل مرة بدخل بلاقي حاجة جديدية ...

دي ميزة طبعاً .. بتجيب زباين

عباس العبد said...

ازمتى مع يوم القيامة هى المواعيد
واحد صاحبى من حرف الره
ميديله ميعاد يوم القيامة بعد الضهر
فى الروقان كده
تكون الشمس راحت شوية
........
يا بختك يا عم نائل انت حرف " النون " فى الاخر خالص
حتكون عرفت الاجابات و الاسئلة و عرفت و وقعنا فى ايه و حتلحق نفسك
فى نقطة شغلانى على المستوى ده
لو حنتنده بترتيب الحروف
فى فرق فى الحروف الابجدية بين العربية و الاجنبية
تفتكر حنترتب ازاى ؟
و لا حنقضيها
و لا الى يخلص ورقه بسرعة حيندهوه اسمه ؟
و انت عارف ان المغضوب عليهم و الضالين و المشركين ليهم وضع خاص
فعندك فكرة عن وضعهم و لا اى وضع و خلاص ؟
..........
على فكرة صنع الله بيكتب احسن من بهاء و بلاش تفترى و لا ده اجتهاد شخصى و لا ده كفر بالله و لا ايه بالظبط ؟

hilal said...

أنا دايماً كان يخيَّل لي في طفولتي أن المسيح الدجال في كهف معتم (حاجة كدة في شرق آسيا) محاوط بالسلاسل عارياً و يحاول أن يتخلص منها.

وفي المشهد التالي نذهب إلى طلعة النويري (المنطقة التي أسكن بها)
لأرى الناس واقفين في أعلى الطلعة شاخصين إلى الأعلى فيما قرص الشمس يكبر دون أن يعمي ضوءه الناظرين

وبعدها أعود إلى الكهف لأرى السلاسل مقطّعة على الأرض الدجال اختفى

شيء مثل المشهد الأخير الذي يحضِّرك نفسياً لجزء تاني
:-)

هيثم،
يأجوج ومأجوج يعيثون في الشوارع فسادا و تكسيرا لعواميد النور و المباني ..

..

وشرطي السير يحرر لهم مخالفات
:-)

حتى فترة معينة من طفولتي كنت أظن أن يأجوج ومأجوج يخرجون بمئات الآلاف من تحت أسوار الصين العظيم، وبعدها تتهاوى حجارة السور وتتحول بدورها إلى مخلوقات مماثلة، ويبدأ الاجتياح العظيم
وكنت اتخيلهم حاجة كدة زي الشخصية في الرسوم المتحركة الذي يركض بسرعة ويدور حول نفس ولسانه دائماً فالت إلى خارج فمه

وبالنسبة للكيس الجلدي، فالمسألة تقارب شخصية يخوف بها الأباء أطفالهم بها هنا في بلاد الشام، وتم إطلاق اسم "ابو كيس
" عليها. وياما في الأكياس أطفال مخطوفين لا يسمعون كلمة اهاليهم
:-)

ربيع said...

يا نهارك منيل ، انت ساكن في ابراهيم اللقاني؟
هو لسه فيه شقق هناك؟

ربيع said...

يوم قيامة ايه يا جدعان ، بيقلك ساكن في ابراهيم باشا اللقاني

ربيع said...

انت يا عم انت بتهزر و لا بتتكلم جد؟ طب مافيش شقة فاضيه جمبك؟

إبراهيم السيد said...

لم أنشغل كثيرا ب يوم القيامة بعيدا عن نافخ الصور و الناهضون من القبور سوي قبل سنتين حلمت بأنني كنت نائم و أصحو متأخرا لأجد أن كل البشر قد ذهبوا الي يوم القيامة و تركوني

في الحلم مشيت في الشوارع التي لا أعرفها كل شيء في مكانه و لكن لا يوجد بشر
ثم فجأة و بشكل جماعي بدأت الهواتف العامة و كانت كلها تليفونات النيل ( كانت جديدة و حمرا و منتشرة أيامها ) تررررررن ترن ترن
بشكل مزعج و مخيف و صحيت من النوم

و أدركت أن بالشكل ده انا حبقي معفي من الحساب يوم الحساب عشان كنت نايم

ممممممم بس كده

تحاول إرتداء فستان الخامسة .. لكن قياس المعرفة يمنعها said...

إزيك يا نائل
كانت آخر معلومة عرفتها عن يوم القيامة إن لونه أحمر ومترب فى اليوم الى إنت قولت عليه فى البوست
لكن آخر تصور فكرت فيه ليوم القيامة هو شئ يشبه سريان طرفى سلك كهرباء عريانين فى مياه حياتنا ولا أحد يملك أن يطفى الكبس إلا الله
وأعتقد إن أخر حاجة ممكن نكون بنعملها قبل يوم القيامة إننا نعيش صراع عادى مع الحياة
---
كان ليا صديق خياله وداه إن يوم القيامة هدوء غير عادى وإنه هيكون فى الحمام
كان واصف التصور ده فى قصة من أفجر ما يكون
-----
تدوينة حلوة ومشغلة للخيال فعلا

The Alien said...

مثلا هتلاقي الناس كلها ف الشارع باصيين لفوق ومفيش حاجة بتحصل ومحدش فاهم حاجة
ولما تسأل هتلاقي الناس تقلك أصل القيامة كمان شوية
هقف معاهم ولما هزهق هرجع البيت ألعب فيفا
وهوصي واحدة صاحبتي ترن علي لما القيامة تبدأ
ولإن موبايلي غالبا بيفصل شبكة ف أنا مش هعرف وهتفوتني

تحياتي

fawest said...

يوم القيامه
يوم القيامه
يوم القيامه
يوم القيامه
يوم القيامه
يوم القيامه



أستنى لما أفكر


بيتهيئلى يعنى
هى حاجه زى ما بدوس على زرار أنتر



أتمنى ذلك من رحمه ربنا

عزة مغازى - واحدة وخلاص سابقا said...

اكثر ما يخيفنى من فكرة يوم القيامة انه لا وجود فيه للاسود فكل وصف سمعته لهذا اليوم يتراوح بين الاصفر والاحمر ، وهما اكثر لونين اكرهما فى حياتى
يوم القيامة يوم لن تنعم فيه ابدا بنعمة الوحدة فهناك كثير من البشر ، بل افدح هناك كل البشر واعتقد اتن هذه هى غاية العذاب بالنسبة لى
يوم القيامة اقف فيه بجوار من احبهم ومن اكرههم على السواء ، ليس لى حرية الاختيار ، وفى هذا عذاب اخر ، عذاب الحرمان من الاختيار ، الا يكفى لحرمان منها فى الدنيا
يوم القيامة لا حق فى ان اعترض ، واعانى من عذاب الانتظار ، اهناك شيئا اكثر املالا وتعذيبا من هذا ؟
يوم القيامة لا تملك الحسم ولا تملك ان تعرف ان كان يمكنك الحكم على ذاتك بكونها جيدة ام لا ، يوم للندم وتانيب الذات ، الا يكفى هذا عذابا
وبعد كل هذا يقولون لانه ينتظرنا الجحيم ، فاى جحيم اكبر من هذا الذى وصفت ؟

يَحيى المِصري said...

الغريب يا نائل مش عارف ليه كنت كل ما أتخيل يوم القيامة أتخيل إني هاكون مت قبل ما تبتدي العلامات اللي بيقولوا عنها و أصحى على البعث البعث هياكون كده زي ما الواحد بيصحى من النوم مهدود لأنه نام كتير بيتهيألي

المهم بعد البعث بقى البشر كلهم من أولهم لغاية آخر واحد هايكونوا متجمعين يمكن ساكتين و يمكن مذهولين و يمكن بيصرخوا و مذعورين على الأرض مستنيين يتنقولوا للمكان اللي هايكون فيه الحساب أو إن الأرض نفسها تتبدل للمكان اللي فيه الحساب

فاكر أنا اليوم اللي الدنيا إسودت عادي تقبلت فكر إنها يوم القيامة

مصطفى محمد said...

السلام عليكم

أولاً .. بالله عليك يا عم نائل ليه صور البنات الملط دول .. بجد فهمني

ثانياً .. انطلاقاً من ايماني بشوية حاجات لن أتراجع عن الايمان بها .. لا انطلاقا من اتهامك بأي شئ (لأن الواحد لو أعلن أي انتساب بأي شكل لنمط ديني صرف يتم الزج به في تصنيف غير نزيه .. و كأن الدين هو الحاجة الوحيدة اللي لازم أخبيها أما أي حاجة تانية فلي الحرية أن أعلنها) المهم .. أود أن أهيب بكم أني أعترض على جعل الله عز و جعل شخصية مباشرة على أي صعيد أدبي و بخاصة استنطاقه بأقوال هي خيال أو يقين الكاتب .. و ليس هذا لأني سفير السما في الأرض .. و لا لأني أدرس أي شئ له علاقة بالدين (أنا طالب في جامعة حلوان و كفي بهذا ذنباً و جريرة :) )ولكن لأني أومن أن الله الواهب الرزاق المعطي بلا حساب يجب أن نتأدب معه و كانت رؤيتي أن في هذا خروج عن الأدب .. و الذي بالمناسبة -الأدب- لا يجوز التعامل به الا مع الله .. الآخرون في ستين دهية

ثالثاً .. على الفيس بوك سألت سؤال مشابهاً كان عن روتانا سينما .. و الواقع الموضوع شغلني فعلا .. لأن التلفزيون كله هيعرض الأفلام الخايبة بتاعة الكفار و خزاعة و اليوم خمر و نساء.. و ميلودي و مزيكا حينزلو قرآن طول اليوم .. و الجزيرة و العربية هيجننونا بتغطيتهم الارسالية لوقائع هذا اليوم من كل مكان شوية زي أيام حرب العراق .. و الراديو طبعا كل الاذاعات هتحول على القرآن الكريم لتتسني لنا الراحة أخيراً من يا بنت الايه .. هيبقي يوم عجب بصحيح

رابعاً .. ذات يوم قرأت كتاب لمصطفي محمود سحل تفكيري شوية .. اسمحلي أسحلك معايا .. اذا كان ليوم القيامة علامات فقد حصلت كلها .. الحديد يتكلم و هو الكاسيت و الدي في دي .. جزيرة العرب تعمر وهو حاصل من ضخ الاستثمارات .. ينحسر الفرات عن جبل الذهب و الذي يهرع الجميع اليه وهو النفط و حربها .. ظهور المسيخ الدجال ذو العين الواحدة وهو التلفزيون.. ياجوج و مأجوج من كل مكان ينسلون وهم أهل شرق آسيا الذين أغرقوا العالم بمنتجاتهم.. وهكذا يبدأ الكتاب في ايجاد معان للعلامات الكبري لا تنفيذاً حرفياً.. كملت أنا تفكير في العلامات و توصلت اننا دلوقتي في الجنة و النار فعلاً.. و لكني تراجعت عن هذه النظرية التهييسية عندما لاحظت أني أفرطت في التركيز فيها.. بس

معذرة للاطالة .. ولكنها ملكتك التي تجرنا الي الفكر و لو كنا كارهين

HafSSa said...

السؤال الذي دائما يشغل بالي هو
لماذا يتضايق البشر عندما افتعل الخناق مع دبان وشي؟
اولا انه وشي
ثانيا انه دباني
ثالثا لانه يقف على وشي و من حقي انه اتخانق معه أو اهشه
فلماذا استنكار الناس لهذه العلاقة الخاصة العائلية بيني و بين دبان وشي؟؟
يا اخي حاجة غريبة الناس دول جتهم القرف ملوا الحياة

اما عن يوم القيامة فانا اكره الانتظار عندي منه عقدة فاهم شئ لازم يحصل هو وجود وسائل تسلية حتى ياتي الدور
اذا كانت اصلا كل التصورات صح لكنه حيكون يوم عجيب
بس ايشمعنى الاحمر يا نائل
عن نفسي لو دخلت الجنة و لقيت فيها اسامه بن لادن حضطر اخرج و فرصة سعيدة ان شاء الله

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

انتهى التفكير فى يوم القيامة منذ اخر درس دين يتكلم عن هذا الموضوع

لا افكر فيه كثيرا بشكل مباشر
وانما افكر فى كيف اصبح انسان افضل حتى يرضى عنى ربى واسعد من حولى

التفكير فى مثل تلك الاشباء بشكل مباشر لها تاثير سلبى، الا وهو يخاف الناس ويقوموا بعمل اشياء جيده بدون نيه صافيه وكانهم فى سباق لتكويم الحسنات... وبالتالى هذا يتنافى مع قول الرسول "الاعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى"
ويتنافى مع الايمان للايمان وليس لدخول جنه او نار

اما عن شكل يوم القيامه، فقد وصفه الله فى كتبه... ليه نفتى ؟!

الكنبة الحمرا said...

صباح الادمغه العاليه

اناكان تصورى والغريب انه مكنش من حد رغم انى كنت صغير على الخيبه دى

كنت متصور ان الاشياء كلها افتراضيه
وان مفيش وجود مادى للقيامه او شكل الحساب المتسورد من الحياه البنى ادميه
وبالتالى
كان
كان تصورى ان الجنه والنار افتراضيه برده وده منبعه انى كنت متخيل
كنت
متخيل ان ربنا بيتباسط مع مفاهيمنا الدنيويه وبيحاكيها
رغم انه هو ال باثثها
القصد يا اخ نائل
ندرة الايمان
مش الخيال بس
هى ال ممكن تغير مدى قرب القيامه او بعدها عن ذهننا

والخوف
كمان
او المخاطرة ورفع برقع الرب امامك


صباح الفل

misha-lado said...

نفس سؤال ربيع
مفيش شقة فاضية جنبك
****
تصدق يا ربيع كان معروض عليا من فترة حوالي سنتين ايجار جديد في اللقاني وانا بهبلي رفضت
كانت ساعتها الفكرة غير مطروحة اصلا ومكنتش محتاجها وكانت فين فوق ممر الايشاربات .. المعروف قديما باسم كريم وحليم
ومرة تانيه اتعرض عليا في البواكي ادام البازيليك وش في نفس الشقة اللي اتصور فيها فيلم الجسر
يلا كانت فرص وراحت وحالها
لو علمت الغيب لما اكلت الخيارة كلها فربما نفعتني في اغراض اخري بعض ذلك

يمامة said...

انا بقى وانا صغيره كنت بترعب من يوم القيامه وكان متهيألى انها مطره شديده او هوا او زلزال وكنت دايما بتوب واوعد ربنا انى مش هعصيه تانى بس لما كبرت وقريت فى الدين عرفت قد ايه ربنا رحيم قوى فلما بفكر فى الموضوع ببقى حاسه ان اى حاجه ممكن تحصل لنا يوم القيامه هتكون ارحم من اللى بيحصل دلوقتى ربنا رحيم قوى

nedo said...

يوم القيامة أصله إن حد هيقوم على حد وحد هيقوم من على حد ، والسعي اللامنتهي للانتساب للصف الأول مش للصف التاني
يوم القيامة متخيل ربه من زمان بلون السما .. بنفسجي وللأسف شبه أبويا
عن الأحداث اللي فيه ..يتهيألي إننا مش هنعاني جدًا .. بغض النظر عن جنة أو غيرها .. الفكرة هي درجة الألم اللي لما بتتعدى مابتحسش باللي بعدها .. فيمكن اللي بيحصل ده تمهيد زي حرق الجلد الأولي والمراحل اللي بعد كده مش هنحس بيها
بس الأكيد هنبقى بلابيص

nael said...

ريهام
بقى انتي كنتي فاكرة انك هتخشي الجنة وانتي بتكتبي بالشمال، أنهي جنة دي، جنة تروتسكي ان شاء الله؟ طبعا ينهض أحسن من يصعبد، على الأقل ينهض يعني فيها قومة من نومة، انما يصعد فيها هدة حيل، بدون مايبقى فيها وعد بالنوم الطويل والمريح جوا القبر

هيثم جار القمر
العامرية. طارق الشيخ. أفلام الكارتون وكينج كونج. شيء مذهل فعلا. لكن أنت متأكد من خروجهم ليعيثوا فسادا في الشوارع بدون تحطم سور الصين العظيم في البداية على الأقل؟ خصوصا ان السور دوما كان مرشحا للتحطم لولا انهم كانوا يدعون هدمه في الغد ولم يكونوا يقولوا ان شاء الله. مما ادى الى بقاء السور عصيا عنيدا امام هجماتهم المتتالية عليه. هل نفهم من هذا أن اليآجيج والمآجيج أخيرا قالوا إن شاء الله بكرة السور هيتهد. نأمل خيرا.

سارة سويدان
ربنا يخليكي يا دكتورة. اديحنا بنحاول. وحتى لو مفيش زباين. الالتزام بتجديد المدونة حاجة ظريفة وتستحق الجهد

عباس
بالنسبة للمغضوب عليهم والمشركين. معتقدش ان ليهم وضع خاص يوم القيامة. يوم القيامة هو اليوم الوحيد اللي بيتميز بالمساواة التامة بين البشر. كله هيطلع دينه. مفيهاش كلام. هي دي العدالة الاجتماعية
وكنت متأكد ان موضوع صنع الله وبهاء هيعمل مشكلة عند بعض المدفوعين وذوي النفوس المغرضة من امثال جناب فخامتك، لذلك قلت او العكس، لذا وجب التنبيه

هلال
ملاحظ طبعا التقطيع السينمائي لتصورك. الكاميرا على المسيخ الدجال وهو يتخلص من قيوده. ثم الناس ينظرون الى قرص الشمس ثم تعود الكاميرا الى المسيخ الدجال وقد تخلص بالفعل من قيوده. ليبقى السؤال حول المجرم الذي ساعد على إطلاق سراحه معلقا. وبما ان الكاميرا تكون من وجهة نظرك أنت، أنت ترى الناس ينظرون الى الشمس، فإذن تكون غير حاضر في المشهد، مما يفتح جميع أبواب الشكوك حول تورطك الشخصي في فك قيود الدجال



ربيع
اه ساكن ف ابراهيم اللقاني، أو جنبه بمش كتير، تلاتة كيلو ونص بس، لسة عاوزني اشوف لك شقة؟

ابراهيم
أدركت أن بالشكل ده انا حبقي معفي من الحساب يوم الحساب عشان كنت نايم

او عشان موبايلك كان فاصل شحن

علا
بالعكس بقى. إسأليني أنا. هي الصراعات العادية مع الحياة تحلا إلا يوم القيامة. خناقة حوالين هناكل ايه النهاردة ولا نشغل الماتش او المسلسل. حلاوتها فعلا يومها. كويس انك فاكرة اليوم دا. كنت معتقد اني الوحيد اللي فاكره

nael said...

اليان
وبعد مايفوتك يوم القيامة. تفتكر هيسمحولك تقعد في الارض لوحدك؟ عموما لو دا حصل، قولي علشان اخلي موبايلي يفصل شبكة من دلوقتي

فاوست
يجوز. بس تشبيه انتر دا لذيذ على العموم.

عزة مغازي
فعلا في القرآن وصف يوم القيامة وكأنه عقاب، وهو يقع على كل من المؤمنين والكافرين، هو اليوم الوحيد الذي تتحقق فيه المساواة تماما وكليا، فأي عذاب أكثر من هذا؟

يحيي المصري
برضك سعيد انك فاكر اليوم اياه. لكن انا طول عمري بتخيل يوم القيامة على الارض، القبور بتتفتح والحاجات دي. ايه اللي خلاك تفتكر انه ممكن يبقى ف حتة تانية؟

مصطفى محمد
صور البنات الملط علشان بحبهم. بس ببساطة. والله مافيه سبب معقد ولا حاجة. الموضوع ابسط مما تتخيل
سؤالي في الفيسبوك كان متعلق فعلا بفكرة قديمة ليا عن يوم القيامة. كان نفسي اعرف ايه الانشطة الحياتية اللي هتبقى فيه
كلام مصطفى محمود قديم وتقليدي جدا. سهل جدا ان الواحد يأول كل حاجة على حسب اللي هو شايفه بعينه. الصعب فعلا ومثير إنه ياخد الامور بحرفيتها كدا. يا لهوي. دا ممكن يحصل ازاي ان المسيخ الدجال بذات شخصه يظهر ويهتف في الناس والناس كلها يا تتبعه وتبقى كافرة يا تنبذه وتبقى مؤمنة
حاجة عجب

حفصة
للاسف. الانتظار هو عمود الاساس في هذا اليوم. أما اشمعنى الاحمر، فلأن اليوم اللي انا بحكي عنه فعلا كان احمر، بس ايه يا بنتي علاقة بن لادن باي حاجة.

مس ايجبتيانا
لا انا مقصدتش الخوف او حاجة زي كدا. بس قصدت زي ما انتي واخدة بالك اكيد اتمرين على استعمال الخيال. ما اعظم خيالنا لو لم تحده اي حدود. وبالغرض دا اتكتبت التدوينة

الكنبة الحمرا
هههههههههههههه. تخيل ان ربنا بيتباسط مع مفاهيمنا الدنيويه وبيحاكيها، رغم انه هو ال باثثها، فكرة لذيذة جدا.

ميشا لادو
رد يا ربيع
:)

يمامة
مش كدا والنبي؟

نيدو
حضرتك بتقول بنفسجي وللاسف شبه والد حضرتك
بس نحب نعرف مصدر المعلومة
:)
هههههههههههه. صباح الفل

fawest said...

Taha Abd El Moniem

6:00am Nov 30th
أرجو الأنضمام الى جروب
محبى مدونه كراكيب نهى محمود
لهد نبيل وهو إعادتها لفتح مدونتها
كراكيب
وهذا هو عنوان الجروب
http://www.facebook.com/group.php?gid=9920717558

وأضافه تعليقات على مدونتى المغلقه حدادا لمده شهر

ربيع said...

الأخ ميشا
الرد عليك انت عارفه ، بص في المرايه و اشخر بعمق

نائل
ايوه يا عم ، في أي اتجاه من الاتجاهات التمانية ،التلاته كيلو و نص هايكونوا مناسبين جدا ، ماعدا الناحية الغربية ، حيث الزيتون
على فكره ، انا مش باهزر ، لو قدامك حاجه تمليك قول

Bahz Baih said...

هو انا جاى متأخر شويه
معلش بس هو هيحصل ايه لكل البروفيلات اللى ماليا النت
تخيل يوم القيامه من منظور الفيس بوك
كل ابليكشن هتيجى تشهد عليك انت عملت كام انفتيشن
و الحسنات هى الناس اللى اشتركت معاك فى قضايا
و المصيبه انك هتلاقى كل الفريندز بتوعك اون لاين بس محدش بيرد على الوول بتاعك
و ساعه الحساب تلاقى رسومت احصائيه طالعالك و و ابليكشن بتروح يمين دليل الاستخدام الصح و تانيه بتروح شمال دليل الاستخدام الخاطى و تتحشر مع الجروب بتاعك
و الجنه هى انك تلاقى نفسك عندك فيس بوك من غير ريستركشن تخش بيه على صور كل الناس اللى تعرفها و اللى متعرفهاش و تعمل كل الابليكشن اللى انت عايزها حتى لو مبتعرفش بى اتش بى