Friday, March 21, 2008

عن حنا ومارتن جئنا نتحدث اليوم

حنا كانت مرافقة مارتن، ومارتن يا عين امه كان نازي، وهي كانت يهودية، وما اجتمع نازي ويهودية الا والشيطان دخل بينهم وعمل حاجات مش لطيفة، فهي مسكته مرة وقالت له خد عندك يا واد يا مارتن، انت نازي ليه يا ولا؟ مش كفاية مدلعاك وموكلاك ومشرباك ومش مخلياك عاوز حاجة!؟

مارتن سكت شوية وقال لها شوفي يا حنا يا عينيا.. انا نازي اه انما اكدب لأ، وانا عارف ان النازيين دول أوسخ ناس فيكي يا بلد، بس برضه انا ليا عذري، خلي بالك ان احنا لسة ف العشرينات، يعني لسة مفيش مشاكل كبيرة ولسة مانكناكوش يا يهود يا رمة يا زبالة.

المهم هما سابوا بعض، ليه بقى مانعرفش، وأصلا هو كان خسارة فيها، لإن دي ست مقرفة وأصلا بتاعة مشاكل، ومرة كتبت حاجة عن واحد ابن وسخة اسمه أدولف فزعّلت الناس منها خالص، وبقوا هيشدوا ف شعرهم من الولية المجنونة دي. وواحد اسمه جيرشوم شالوم كتب لها قال لها بقى شوفي بقى انا مش مستريح لك وحاسس انك بتقولي على ابن الوسخة النازي دا انه بني آدم طبيعي، عادي يعني، يعني بدراعين ورجلين وراس وصوابع وكدا، وخلي بالك الناس لسة فاكرة انك كنتي ماشية مع الواد مارتن النازي، حصل دا ولا ماحصلش يا كلبة؟ قالت له حصل، فقال لنفسه دي عبيطة الولية دي ولا ايه؟

الراجل جيرشوم دا الظاهر كان شايفها مزة جامدة، لانه بعت لها جواب طويل عريض علشان يقولها انت مستعرية من كونك يهودية يا واطية يا وسخة. وبعدين قام بعت الجواب لكل الجرايد اللي ف الدنيا علشان يقول للناس كلها انا ببعت جوابات للمزة اهو. قامت ردت عليه بجواب وقالت له انا مستعرية من اني يهودية يا راجل يا ناقص؟ بس هو، عشان الظاهر انه كان ناقص فعلا، مانشرش الجواب بتاعها، ويبدو انه كدا ناك نفسه، لان دا معناه انا ببعت للمزة بس هي مش معبراني، يعني يا فرحة امي بيا. وفعلا صحيح، كان فعلا يا فرحة أمه بيه.

المهم ان الست حنا دي برغم انها مش متزبطة ولاسعة شوية ومسترجلة حبتين، الا انها جدعة اوي، ست راجل يعني، لإن جيرشوم دا قال لها انتي مالك طالعالي فيها كدا اوي وبتتكلمي عن اليهود من طرف مناخيرك يا كس امك؟ ارحموا من ف الارض يرحمكم من ف السماء، خلي عندك شوية م الاحمر يا أبلتي. قامت هي ماسكتتلوش وقالتله:

أنت تعرف مثلي بشكل جيد كم هو شائع اتهام هؤلاء الذين لا يفعلون سوى تقديم التقارير عن حقائق غير لطيفة، بالافتقار للروح أو بكونهم بلا قلب، أو بانعدام ما تسميه أنت "الذوق". بكلمات أخرى، نعلم كلانا إلى أية درجة يتم استغلال المشاعر في الغالب لأجل إخفاء الحقائق المعلوماتية. يمكنني في هذا الإطار مناقشة ما يحدث عندما يتم عرض المشاعر علناً، بحيث تصبح عاملاً يتدخل في شئون الدولة. هذا موضوع هام حاولت أن أصف نتائجه الكارثية في كتابي عن الثورة، في دراسة عن دور الشفقة في تشكيل الطابع الثوري."

ومن ساعتها ومفيش حاجة اسمها جيرشوم شالوم ف الدنيا.

10 comments:

Bahz Baih said...

1000
مبرزك على الكتاب
ياترى ممكن تبعتلى نسخه مع الاهداء

جبهة التهييس الشعبية said...

بصراحة يا نائل البقين الجامدين اللي في الاخر دولم اقنعوني خالص
لاني مافهمتش منهم حاجة

جبهة التهييس الشعبية said...

اولا مش مزة ولا حاجة انا شفت صورتها في اللنك اللي انت حاطه
ثانيا
دي ست بطالة ومشيها بطال بعد ما اتجوزت الراجل الامير السكرة رجعت المانية ومشيت مع مارتن تاني وهي متجوزة وعلى ذمة راجل
ثالثا دي برج الميزان زيي
يعني ولية مهبوشة وما تاخدش على كلامها
رابعا انا شفت فيلم عن قصة حياتها تقريبا بس مش متذكرة اسمه ايه
ثالثا لعلمك دي مرة لتاتة ورغاية وبتجيب في سيرة الناس عشان كده قالوا عليها فيلسوفة
ثم انت ما بتحبش الرغي يا نائل وخلقك ضيق
مالك ومالها بقى البت حنا الصايعة بتاعة الشبان

سيد مراد said...

هينا آرنت من أعظم الفلاسفة في القرن العشرين واجهت بكتاباتها أسوأ منتجات العقل الأوربي في النصف الأول من القرن العشرين النازيه والصهيونيه ورأت التشابه الكبير بينهما وتناسق ادعاءاتهما العنصريه والقول بالسمو ورأت خطرهما العظيم
هينا أو حنه بكسر الحاء كما يحب العرب كتابته ليست حنا وليست ممن يستحق هبلكما يا نايل ويا نواره وده مش معناه اني ضد الهبل بس انا بحب هينا ولسه بيرن في نافوخي كتابه عن الشموليه وحواراتها ضد الفكر الصهيوني وهي من رواد المفكرين اليهود اللاصهيونيين زيها زي نوعام تشومسكي وبرونباوم وغيرهم
جامده جدا وليست تافهه

nael said...

برنبابوم ليس مفكرا، إنه موسيقار، وليس معنى أن يكون للشخص آراء ما، أنه مفكر
بل واجازف بالقول ان تشومسكي ليس مفكرا، هو عنده معلومات كثيرة واراء معارضة، لكن دا معناه انه مفكر زي دريدا مثلا، او زي فوكو؟ هو عالم لغويات، وشخص له موقف سياسي، وهو كعالم لغويات مهم جدا، وكشخص له موقف هو صادق، ولكنه ليس مهما، لأنه لا يضيف جديدا الى ما يعرفه اناس كثيرون عن العدالة والقوة والولايات المتحدة وإسرائيل

حنا أرندت بالمناسبة كانت متعاطفة مع الصهيونية، وساهمت في تهجير يهود إلى فلسطين قبل قيام دولة إسرائيل، وكانت عضوة في حركة إسرائيلية باسم "بريت شالوم" وهي حركة نخبوية كانت على يسار الصهيونية، وأحبت دولة إسرائيل وكرهت ممارساتها، عادي يعني، ناس كتير بتحب مكة لكن مش بتحب آل سعود، ومع الوقت صارت انتقاداتها لإسرائيل تتزايد حدة حتى تم اعتبارها مفكرة مغضوب عليها في إسرائيل

وبالمناسبة، في وقت ما، كان يمكن للمرء أن يكون صهيونيا وإنسانيا كذلك، كان كثيرون على هذه الشاكلة ونجحوا وفشلوا بدرجات متفاوتة

ومن فين انت يا عم عبده بتجيب موضوع انها هينا مش حنا، على أي أساس، اذا كان اي اسم بيمر بسلسلة طويلة من اللغات ويسيب ف كل لغة علامة منه، زي يوهنا ويوحنا، وجون، ويوهانز. هل تقصد انها هينا على اعتبار الهوية الألمانية لها؟ لكن هي لها هوية تانية وهي يهوديتها واسم حنا هو اسم يهودي وليس اسما ألمانيا، وأطلق على حنا ليهوديتها ورفضت تغييره بعد ذلك إلى اسم ألماني، حتى في عز السنوات المرعبة للنازية، وكان هذا من الاشياء العظيمة الكثيرة التي فعلت هذه المرة اللتاتة، كما تصفها النوارة

وبعدين يا عم عبده دا الهبل بيحلا مع الناس اللي احنا بنحبهم. ايه المشكلة بقى؟
:))

سيد مراد said...

كلامك من ده علي ده
حبه صح وحبه مفوتين
تعبير مفكر تعبير غائم ومطاط ويمكن اطلاقه علي تلت تربع المهن الفكريه ومش محدد قوي زي ما دفعك بيوحي
ابسط معانيه ان صاحبه بيفكر واعقدها ان صاحبه بينتج فكر يقدم حلولا وتفسيرات لمشاكل مجتمعه
وده يسري علي كل الاسماء اللي فوتنا عليها في النقاش ده وده مش موضوعنا
معلوماتي ان الست كانت معاديه للصهيونيه كده وش فمعلش راجع موضوع المفكرين اليهود اللاصهيونيين
خصوصا في اوربا بعد الحرب الثانية
وكلامك عن نوعام أو نعوم تشومسكي متزعلش كلام خفيف ومحتج تدقيق لأنك جيت كده علي جبل وبتقول دشوية تراب
كونه عالم لغويات مهم زي ما قلت واكدت لا غبار عليه
بس انت عارف برضه ان اللنجوستكس وفلسفتها اكثر العلوم الاجتماعية تقدما الان والاتنين اللي انت ذكرتهم فوكو ودريدا هما في النهايه برضو علماء لغويات تجاوزت اسهاماتهم علم اللغة وقدمو أفكار مهمه في الفلسفه عموما وفي القانون والتربيه والتاريخ علاوة علي فلسفة السياسة
متهيألي انك دارس عبري تقريبا وصحصلي دي
اسم حنا مش عبراني بل آرامي وبيطلق علي الذكور أنا ما فاتش علي سمعي حد يهودي قبل كده اسمه حنا
الاسم زي ما بيقراه اهله هينا ارنت والترجمات الشاميه كاتبه الاسم حنا ارندت باعتبار الدي في ارنت منطوقه والست لها جذور شرقيه فتمشي حنا
كانت بترفض تسمية فيلسوفه وبتقول ان الفلسفه علم يتعامل مع الانسان الفرد وبتفضل عليه فيلسوفه سياسة لأن السياسة علم بيتعامل مع الجماعة وده مجالها كونها يهوديه شئ وانها صهيونيه دي مسأله تانيه وفيه يا سيدي ناس بتقول ان الصهيوينه ضد النزعه الانسانيه لانها قائمه علي عنصر الاستبعاد والقول بالسمو العنصري فلا تصلح لأن تكون اطار انساني جامع ومن اللي قالو المعني ده هينا ارنت ونعوم تشومسكي
واخيرا والمهم بالطبع ان انا مش ضد الهبل
الهبل كنز بس ما يبقاش خفيف
تقله حلو
وانت ونواره هبلكو قوامه متماسك فمتقلقوش

nael said...

تمام، يمكن اكون غامرت شوية وانابقول عن تشومسكي انه مش مفكر، قصدت انه مش مفكر سياسي، لكن ف مجال علم اللغة طبعا هو على راس اللي خلفوني. بما انه بقى ف رايي مش مفكر سياسي - ولم اقرأ له رأيا سياسيا مهما على قدر ما قرأته له آراء سياسية "صحيحة"، وصحيحة دي بين قوسين طبعا، يعني الراجل معانا وبيحب العرب وبيكره اسرائيل وامريكا، ودا زي الفل - كنت بقول بما اني لم أقرأ له رأيا سياسيا مهما، فلا أعتقد أنه يمكن الاستشهاد بأفكاره في مجال رفض الصهيونية. دائما، الداتا شيء والفكر شيء آخر، الآراء "الصحيحة" بخصوص الأخلاق والعدالة شيء والفكر شيء آخر.
انا واعي طبعا ان فيه ناس بتقول ان الصهيونية هي توجه ضد انساني بالمطلق، لكن فيه برضه ناس تانيين، منهم جاكلين روز الأمريكية صاحبة كتاب "مسألة صهيون" الذي ترجم الى العربية باسم "القضية الصهيونية"، بتشوف انه كان هناك تيارات مشاكسة داخل الفكر الصهيوني وكانت تنحو به لأن يكون أكثر إنسانية ولكن هذه التيارات تم قمعها بقوة، وكانت النماذج اللي بتوردها كثيرة، منها مارتن بوبر وآحاد هاعام وحنا أرندت، في النهاية، الصهيونية كان من الممكن أن تفهم باعتبارها إقامة وطن روحي لليهود في فلسطين، مثلما أراد أن يفهمها أحاد هاعام، وهذا شيء غير سيء، فمكة وطن روحي للمسلمين ولكن هذا لا يعني ان المسلمين يجب عليهم جميعا أن يسكنوها ويطردوا سكانها

بخصوص صهيونية حنا أرندت، فانا حدثتك عن حقيقة مساعدتها في تهجير أطفال يهود أوروبيين إلى فلسطين أثناء الحرب العالمية الثانية، وهذا عمل صهيوني واضح. وبرغم جميع انتقاداتها الشجاعة الموجهة لاسرائيل، فلقد كانت تشعر برابطة قوية تربطها بها، هي مثلا أعجبت كذلك بإسرائيل، بالأخص في عقودها الأولى، من ناحية المساواة الاجتماعية السائدة فيها وظاهرة الكيبوتسات والتي اعتبرتها أرستقراطية جديدة نجحت في خلق إنسان جديد. ويمكن الرجوع في هذا إلى كتاب ريتشارد برنشتاين "حنا أرندت والمسألة اليهودية" الصادر عام ستة وتسعين في كامبريدج.
كما أنها بعد حرب 1967 مباشرة، كتبت لصديقتها ماري مكارثي تقول أنه: "إذا حدثت كارثة لإسرائيل فلسوف يؤثر عليّ هذا الأمر بشكل أعمق من أي شيء آخر تقريباً." ويمكن الرجوع في هذا إلى كتاب كارول برايتمان "بين الأصدقاء. المراسلات بين حنا أرندت وماري مكارثي من 1949 – 1975" والصادر في نيويورك عام خمسة وتسعين.
وعلى فكرة انا مقلتش انها كانت صهيونية، انا قلت انها في مرحلة ما، خصوصا في الاول، كانت متعاطفة مع الصهيونية. ودا كان عادي في الفترة دي، ثم تزايدت وتيرة انتقاداتها لها.
وموضوع انها مش فيلسوفة أو مش شايفة نفسها فيلسوفة، فدا رد عليك انت، لان انت يا عم اللي قلت عليها فيلسوفة، انا بريء والنبي يا بيه.

بالنسبة لان اسم حنا ارامي، فدا لو هو بيتكتب بالحروف السامية حنا، أي حاء نون ألف، ويبقى ساعتها فعلا مذكر معرف، لكن لو بيتكتب بالحروف السامية، ولتكن عبرية أو أرامية، حنه، أي حاء نون هاء، فيبقى مؤنث، وهو طبعا يمشي آرامي ويمشي عبري، متنساش أن أم صمويل ذات نفسه في سفر صمويل كان اسمها حنا، وبيتهيالي مفيش دليل اجمد من كدا ان الاسم ممكن ييجي يهودي، دي ام نبي يا جدعان، يعني مفيش بعد كدا

سهــى زكــى said...

نائل انا معجبة بالست حنا دى جدا وعاجبنى كلامها جدا وموافقة عليه ، لكن التدوينة دى بتفكرنى باثنين اعرفهم كويس

ملحوظة : ابقى روح بص على ردى عليك ماشى
اصل مش هاكتبه هنا وهناك انا مش فاضيالك بقى
يالا ربنا يقوينا على بعض

مصطفى محمد said...

سلامو عليكو

كبني آدم بعيد كل البعد عن الزمن اللي سعادتك بتهري فيه .. أسجل اعتراضي الصاخب على من يحمل قضيبه فوق كتفيه حتي في أزمان المفروض ان السياسة تكون واكلة الجو لا التظبيط .. و اقول لجريشوم و أمثاله ان لم تقوموا بحجز بنات أعمامكم أو بنات خالاتكم حتي لا تضطروا لارسال جوابات تهزيئ الي المزز

:)

سيد مراد said...

اني عندي ستلاف حاجه لازم أعملها هاروح تاني اقرا في المسأله دي أنا مش متابع بدايات حنه آرنت شفت قلتها حنه أهو عشان النبي صمويل والنبي دانيال كمان
تشومسكي له أفكار مهمة جدا في تفسير ظاهرة الاستعمار الامريكي وكونه متميز بالأرشفه والمتابعة الدقيقه لا يقلل من قوة وبهاء أفكاره
الراجل صاحب نظرية النحو التوليدي في اللغويات ومالهوش نظريه باسمه في السياسة ده صحيح بس الراجل ده من الناس اللي بتطور الفكر الحركي اليساري في الولايات المتحده ويكفيه وقوفه وراء مشروع زي ماجازين اللي بيجمع خلاصه من المفكرين اللي بيكتبو ضد العولمه وهو بالمناسبه من أوائل من ربط بين هذه الظاهره والامركه باعتبارها الوجه الثقافي للاستعمار الجديد وله كتاب مهم اسمه اعاقة الديمقراطية حتة اختراع لا يمكن فهم البنيه السياسية للديمقراطية الامريكية بدونه وأفكاره أسست لموجه من الصحافه التي تكشف العلاقات الخفيه جوه المهنه وبتفضح الملمعاتيه وصحفيي الجيش وبتوع اللوبيات وبالطبع تأريخه الآخر للفضائح الأمريكية حول العالم وهجومه علي نزعة التدخل الانساني وحجة تصدير الديمقراطيه وكشف وجهها العنصري اضافات غير مسبوقه في الكتابة السياسية
هو مرجع في كل اللي انا قلت عليه
تعالي استلف مني حاجات عنه بس بله احلف علي كل الكتب المقدسه انك هاترجع الكتب الاتيه
٥٠١ سنه والغزو مستمر
إعاقة الديمقراطيه
النزعه الانسانيه العسكرية الجديدة
حوارت تشومسكي مع ديفيد باراسميان

لأ نا رجعت في كلامي دور علي الكتب دي لو عاوزها أنا افتكرت واحد صاحبي دايما كان يقولي الكتب عندي زي المزه بتاعتي ما باسلفهاش لحد
وخلينا نأجل الشبطه حول حنه لحد ما أذاكر