Friday, December 14, 2007

تأملات في الاشتغالة السنية الشيعية

في بلاد إيران المقدسة، وفي حسينياتها العطرة جلست وبكيت..

هنالك تأملت كثيرا حال الأمة وما أصابها من هوان وتناحر وضعف، بأيدي أبنائها قبل أعدائها، وهداني الله إلى صياغة هذه الخاطرة المتواضعة فقلت لأكتبها لكم عسى أن تنول إعجابكم:

السنة والشيعة –في أدق تعريف لهم - هم ناس يزاولون أنفسهم، وهم يفعلون هذا بحرفنة، على الأقل حتى تبدو الاختلافا بينهم اختلافات جوهرية ومسألة حياة أو موت.

السني هو راجل يؤمن بمحمد ويحب علي، وكذلك الشيعي، ولكن الشيعي يحب علي أكتر حبة من السني، هذا عادي. بالمناسبة، المسلم السني يحب علي أوي هو كمان بس بيداري، ويحب علي أكثر من معاوية بس بيداري، نكاية في أخيه وابن عمه الشيعي. السني يسمع الشيعي يصلي ويسلم على فاطمة والحسين فياخد على خاطره ويزعل باعتبار اننا نصلي على النبي وبس، فيقول له الشيعي أمال اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله دي إيه؟

السني لا يحب معاوية بجد. بيحبه بالبق بس، حتى يبين أنه مختلف عن الشيعي، حتى يقنع نفسه ويقنع من حوله أيضا، يعني بيشتغل نفسه، والشيعي كذلك، بيقنع نفسه أن السني بيحب معاوية وبيكره علي بجد، مع أن السني بيحب علي بجد بينما بيحب معاوية وهو عاصر على وشه لمونة.

الشيعي بيكره عثمان، والسني لا يموت في دباديبه، هو لا يعرف عنه حاجة أصلا. تاريخ حياة وخلافة عثمان، لأسباب كثيرة، لم يكن هو المادة الأكثر سخونة وإثارة في كتب التاريخ التي درسها السني.

السني يحب عائشة والشيعي يكرهها، هذا بجد وفعلا وحقا وصدقا، وباستثناء هذا، فكل حاجة في اللعبة دي هي عبارة عن اشتغالة مرحة.

لنقل أنه كان هناك خلاف جذري في وجهات النظر هو ما تسبب في التاريخ الدموي بين الاتنين: السني ينظر إلى الشيعي باستعلاء لأن الشيعي بيفضل أهل الرسول على صحابته، مع أن المنطق بيقول العكس، لأن محدش منا بيختار أهله بينما كلنا بنختار اصحابنا، هكذا يشعر السني العصري الحر المتمرد على قيود العائلة، هكذا يشعر ولا يصرح، لأنه، وعن نفسه، عمره ما فضل أصحاب النبي على آل بيته الكريم. الشيعي على الناحية التانية يعتبر أن الدم عمره ما يبقى مية وأن الاصحاب حاجة وتروح وتيجي إنما الأهل هما اللي فاضلين لنا.

على العموم، ليست هناك شيء أكثر تسلية من إثنين قررا سويا خوض الحرب للنهاية، ثم، وبعد ذلك، أخذا يفكران في تبريراتها. الحرب هنا سبقت أسبابها. أية مزاولة هي!! ونحن، غير المحسوبين على هذا ولا ذاك، نتسلى بالفرجة مستمتعين، وكلما زاد القتل زادت بهجتنا، فحتى الشارع بكل أمجاده لا يقدم لنا عرضا مسليا يشتم فيه الواحد زميله قائلا: أنت وهابي يابني، فيرد الآخر: ما انت رافضي يا روح امك.


17 comments:

جبهة التهييس الشعبية said...

ههههههههههههههههههههه

مسخرة حكاية السنة والشيعة دي

بس الشيعي مسلم يا نائل

انت ليه كاتب في بعض المقاطع: الشيعي لا يحب معاوية والمسلم بيحبه وهو عاصر على نفسه لمونة

وكاتب في كذا مقطع الشيعي كذا والمسلم كذا

ايه الشوفونية دي يا عم نائل
:))

باهرج

ها طيب وايه؟ عيطت كويس؟
اكلت الاكل اللي قلت لك عليه؟

شربت الشاي بتاعهم وللا لا؟ رحت اصفهان؟

لازم تروح اصفهان

nael said...

يا نوارة
لا مش هزار
انتي خليتي ادوب من الكسوف والله لاني اكتشفت اني شوفيني بجد وفي اعماق اللاوعي المستتر المتواري كمان

عموما انا صلحت الكلام لكن فعلا كنت متضايق اوي من الغلطة دي
الله يسامحك يا شيخة

بالنسبة لايران فهي بلد فشيخة فشيخة فشيخة

رحت اصفهان طبعا - تخيلي الناس عارفينك هناك!!؟ - لكن بالنسبة للاكل فكنت بفضل الاكل الغربي الطبيعي - وقد كان هناك كذلك - لكن ميمنعش اني طلبت اجرب البغلي بولو دا ولم ارتح له.. عموما تغيير ذوق الاكل محتاج كذا زيارة اخرى - وسوف يكون هناك كذلك في الفترات القادمة

bluestone said...

إيران ::
احد احلامي المؤجلة ...
ارغب فعلا في زيارة إيران ..
وياريت تقولي شوية اكتر عنها وحياة الغاليين عليك

:)))
حكاية السنة والشيعة ..
انا مابفهمش فيها قوي

بس النص جامد يا بن اللذينا ..
:)))

كنت بتعمل ايه في إيران صحيح؟؟

Sara Swidan said...

مسخرة .. مسخرة .. مسخرة

misha-lado said...

عالم مهسسة واعلن من هذه العتبة المقدسة برأتي من الاثنين
*****
شكرا نائل علي هذا الكشف الرائع للحقائق

Bahz Baih said...

نائل أنت نسيت أهم حاجتين فى الخلاف
1- دقن السنى من غير شنب ... دقن الشيعى بشنب

2- جلابيه السنى قصيرة و بيضا و جلابيه الشيعى طويله و سودا

أزاى تنسى حاجه مهمه بالشكل ده يا راجل

Bahz Baih said...

ده يا سيدى اللينك بتاع البلوج بتاعى
http://bahgaga.blogspot.com/

عزة مغازى - واحدة وخلاص سابقا said...

هنيئا لك الاقتراب من الحكمة المقدسة عبر عتبات السخرية المباركة
هو ده الشغل
كل سنة وحضرتك طيب
بس على فكرة بهظ بيه عنده حق

عزة مغازى - واحدة وخلاص سابقا said...

نسيت اقول
انم الحقد يغلى فى اعماقى كالمرجل
ناس ليها ايران وناس ليها فندق مبارك بالمنيا

Gaza said...

هذه الكتابات تكشف عورات المجتمع..
وللأسف يبقى المجتمع كما هو وتبقى الكتابة على حالنا، فقط الحقائق تجلس وحيدةً على المقهى. وتشربُ فنجان قهوة وتدندنُ أغانٍ قديمةٍ وبالية


دمتَ رائعاً ومختلفاً

Zain said...

العزيز نائل
حلو الكلام، بس بيتهيألي الحكاية محتاجة منك غوص أكتر لأننا ظاهريين ليس أكثر اهتمينا بالعمة والجلباب وتركنا الافتاء لكل من هب ودب وبقت الحكاية مسخرة فعلا، محتاجين مراجعات كتيرة، بالإضافة لمقارناتك العقلانية،الشيعة ماعندهمش الحكاية دي، فيه فصيل سني كان على رأسه الشيخ الغزالي والشيخ شلتوت كانوا أصحاب المسألة التوفيقية بين الشيعة والسنة، ياريت تشير إليه لأن المسألة محتاجة مننا معالجة صحية وصحيحة.
خالص محبتي

Zain said...

بالمناسبة نسيت أقولك إني كتبت حاجة ليك بخصوص بابل، اتأخرت عليك معلش
بسبب وجودي خارج مصر لفترة طويلة
خالص تحياتي
د.زين عبد الهادي

طارق قاسم said...

السلام عليكم يا نائل
كيف حالك؟
كل سنة وانت طيب
وباذن الله تعالى السنة الجاية تكون دماغك اتعدلت شوية
ايه يا عم الهيس ده؟
على سيدنا ومعاوية ايضا سيدنا
والسني ايضا يصلي ويسلم على الرسول الكريم وآل بيته الابرار باستثناء الفرع اللي منه الملك حسين والشريف حسين !!!!!!!!!!!!!!!
ولعلم الاخ بهظ بيه انا ولله الحمد سني ومع ذلك بالبس جلابية طويلة وسودا
تحياتي للجميع وكل سنة والجميع بالف خير

nael said...

بلوستون
إيران جميلة.. فيها أصفهان وطهران وأحمدي نجاد وعباس كياروستامي وسميرة ومحسن مخمبلاف 
شكرا جدا على المجاملة يا استاذة

سارة سويدان
مش كدا والنبي؟

ميشا لادو
وانا كمان

بهظ بيه
مش انا اللي هرد عليك. طارق قاسم رد عليك.. هو سني ويرتدي جلبابا اسود وله ذقن وشارب.. فما رأيك.. أنت الآن مطالب بتبرير موقفك 

عزة مغازي
إن الحقد الذي يغلي في قلبك كالمرجل عليه أن ينصرف فورا كالدخان من فتحة غطا الحلة، فندق مبارك في المنيا كويس على فكرة 

جازا
الله يخليك.. وأنت دمت فخرا للوطن وكاشفا لأمراضه

دكتور زين
صباح الفل.. معاك حق طبعا.. لكن انا بتكلم في اصل الخلاف.. بيتهيالي مفيش حاجة جوهرية وخلاف حقيقي الاتنين بيعترفوا بيه الا خلاف الصراع بين الصحابة وال البيت، هو دا السبب الحقيقي للمشكلة، فيه محاولات توفيقية ومحاولات صلح كتير، لكن انا بتكلم في اصل الخلاف نفسه

طارق قاسم
تم نقل تساؤلك الى السيد بهظ بيه وفي انتظار رده، وفي انتظار ذلك اطيب التماني بالعيد وان أجدك في العيد القادم وقد اتوعجت دماغك شوية على قدر اعدلال دماغي

مصطفى محمد said...

نايس يا مااااااااااان

ألِف said...

"فيقول له الشيعي أمال اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله دي إيه؟"

المضحك فعلا: الحسين (أو بعض منه) مدفون في مسجد من قتله في دمشق.

"الحرب هنا سبقت أسبابها"
أدق حاجة قلتها. الحرب الأصلية كانت بين عيلتين في حارة. أما الباقون فمثل مشجعي الأهلي و الزمالك.

البديع هو أنك كل ما تعرف أكثر كل ما تلاقي الشتائم من نوع "وهابي" و "رافضي" ما لهاش أي معنى...خالص.
حتى "خارجي" ال ناس فاكرين أنهم بها جابوا السبة التي لا تقهر؛ ما الخوارج أشقاء عرب في الشرق و الغرب لغاية النهاردة يعني.

سمعت عن شاب مصري راح يطلع جواز سفر اكتشف أنه إيراني!

"لكن بالنسبة للاكل فكنت بفضل الاكل الغربي الطبيعي"
حرام عليك! يا رافسي [النعمة].

أحمد..فيه ما فيه said...

انت مذهل..
انا بقرالك من زمان..
لو ملكني الله أمر المسلمين لحاكمتك "مجرم حرب"
حيرتني معاك والله..
انتو بتجيبوا الجمال ده منين يا اخي؟