Friday, December 07, 2007

عن تعب الأسواني الذي لم يكن له لزوم أبدا والله


إعلان هام: في التدوينة السابقة كاد ظل خلاف حول كتابة علاء الأسواني أن يندلع في التعليقات. يا جماعة الخير، يا محبي الله ورسوله، ها أنا أصرخ إليكم من البرية: الرجل فضله عليّ لا ينكر، أقولها معترفا، بفضله هو وحده ستتم ترجمة نائل الطوخي إلى عشرات اللغات، وبلغات مختلفة هذا دائما أفضل جدا. فأرجوكم، هكذا أقول للقادمين إلى مقهاي المتواضع هذا، أن تعترفوا معي بفضل الأسواني على عبدكم المخلص.

وكان علاء الأسواني (ويشار إليه على لسان مريديه بالدكتور علاء) قد أتعب نفسه كثيرا بلا لزوم والله ليجعلني واحدا من شخصيات روايته. من قرأوا شيكاجو الأسواني يعرفون أن دكتور نائل الطوخي كان سكرتير الرئيس للمعلومات، ورد هذا في الصفحة ربعمية وعشرة أو ربعمية وعشرين، في الربعميات وخلاص. كان الطوخي شخصية متوارية ولكنها تفي بالغرض. ردي الحاسم على هذا: مشكور أخي الكريم على الإشارة.

الرجل أكيد لا يعرفني، وإنما علق في ذهنه الاسم فحسب، غير المنتشر بهذا القدر أو ذاك، ودعنا نكون صريحين، الاسم الفانتازي كأنه اسم لإقطاعي قديم أو لملك الجان على حد سواء، وعنه سأتحدث يوما ما. هكذا استعمله الأسواني ناسيا وجوده في الواقع. كلنا نقع في هذا الخطأ بأشكال مختلفة. وأحيانا يضايقنا هذا وأحيانا لا يضايقنا، وأنا لم يضايقني هذا.

لسبب ما، وبرغم عملي الصحفي، فلم يكن من حظي أن أحدث علاء الأسواني حتى الآن. فقط هذا الأسبوع حادثته لغرض صحفي مجرد. كنت قد ترقبت لهذه المكالمة كثيرا. تخيلت حوارا حداثيا، ساراماجويا، إن جازت النسبة هكذا. في البداية يعتقد الأسواني أنني واحد من شخصيات رواياته وقد اتصل به. على الرغم من أنه – أي الدكتور علاء (ويشار إليه على لسان قراءه بعلاء الأسواني) - لا يحب الخيال كثيرا، ليس نفورا منه، إنه استبضان، الرجل ينبضن من الخيال لأنه يجد الواقع أكثر ثراء. من حق أي شخص أن يأخذ هذا الموقف، عادي جدا، يعني فكرة أن واحدا من شخصيات روايته يتصل به لن تكون مثيرة بالنسبة له. ربما يكتب عنها فقط باعتبارها دليلا على تحول حتى شخصياته الروائية إلى مخبرين لمبارك يهاتفونه لتضييق عيشته وتطليعه من هدومه. ولكن الأهم، سيعود الأسواني إلى روايته ليصحح معلومة كوني سكرتيرا للرئيس. أي سيعيد كتابة شخصيتي باعتباري صحفيا أعمل بالثقافة. والصحفيون فاسدون بالطبع. سأكون صحفيا فاسدا، هذا مطمئن، والأكثر إثارة للاطمئنان هو تاريخ الأسواني الرقيق والمتحضر مع فساد الصحافة، وإلى حاتم رشيد أشير هذه المرة.

قد يطلب الأسواني لقائي على الفور، حتى يطمئن على موهبته الروائية، والمقترنة لديه بتشابه ما يحكيه مع ما يحدث أو ما يعتقد أنه يحدث. قد يجلس ليسمع مني، ليتخذ ما أحكيه مادة له لإعادة تدوير نائل الطوخي في الطبعة رقم 240 لروايته. هنا سأكون انا المتسلل لأفسد روايته عليه، سأكون وقتها قد قرأت الرواية جيدا وعرفت مداخل أبطالها. سأقص عليه معلومات زائفة عني، أتمكن بها من إثبات تورطي في حياة جميع أبطال شيكاجو الداخلية. يجد الرجل نفسه مجبرا على إعادة تدوير الرواية كلها، على كتابتها من أول وجديد، وشكرا للتحية.

هكذا فقط يا رفاق: يكون انهيار بنيان الرواية كلها قائما على الخلل الذي يسببه وجودي الرقيق المشابه للنسمة في الصفحة رقم ربعمية وحاجة من شيكاجو، وشكرا للتحية.

12 comments:

باسم شرف said...

الله
يابني انا لمابخش بستمتعك بكتابتك والله

عمرو عزت said...

بما أن الأسواني لا يحب الخيال و لا يستعمله , فالاحتمال الآخر الذي تتجاهله عمدا يا نائل أنك فعلا سكرتير الرئيس للمعلومات , و مهما مر بحياتك من تحولات أو بدا لك من ظواهر فالحق أنك منحاز للخيال بينما هو يقول الحق و يشير للواقع , لذا " إن جيت للحق " و للواقع فعليك أن تصدقه هو و ألا تأخذك العزة بالإثم و لا تظن في نفسك ما تظنه فيها فإن بعض الظن إثم أيضا .

Anonymous said...

حضرتك صحفى فى جريده ايه

محمد سيد حسن said...

يا بني يا حبيبي أنا لو منك مش هعترض إن شالله يقول سكرتير الرئيس لتوريد رباط الجزم حتى هتفرق في إيه؟ زي ما قلت إسمك هنبطع عدد مرات أكبر من جريدة الأهرام في يوم جمعة وهيقراها كل خلق الله العاديين من مدمني المسلسلات ذات الألف حلقة والأحداث المثيرة و"الكلام في السياسة" الذين سيتحملون قراءة الرواية للنهايةوهذا يساوي نصف قراء مصر تقريبا أما النصف الآخر فستغطيه السينما في الفيلم الكبير الفظيع شيكاغو يعني كمان في احتمال إن وحيد حامد يكتب إسمك ومش بعيد يعمل الدور خالد الصاوي برضه ليه لأ؟ أنا لو منك أعمله تمثال

Bahz Baih said...

معلش بقى و انا ايه اللى يخلينى أصدق أنك فعلا صحفى و أكدب علاء الأسوانى (كما يقول عنه المقربين دكتور علاء)مش جايز تكون سكرتير الرئيس للمعلومات و متنكر فى زى صحفى و مدون و بتلم مننا معلومات ... لا يا عم الواحد يخاف و هو بيعلق عندك بعد كده ..ز بس ميمنعش يستمتع باللى بتكتبه

عزة مغازى - واحدة وخلاص سابقا said...

لا ريب ان عاشق الواقه اصدق
هىهى
ليه بس كدة يا استاذ نائل؟
جبته لنفسك ياعم

husam shady said...

لعل الأسوانى رأى فيك إمكانات ليست منظوره وهى قدرتك على العيش بعدة شخصيات فأنت دكتور نائل سكرتير الرئيس للمعلومات رغم أن ذاكرتى الضعيفه لا تتذكر تلك الشخصيه فى الروايه فلأرجع للمصدر فهذه مشكلتى وسوف أبذل مجهود كما سيفعل علاء الأسوانى وأنت صحفى وأديب شاب كمان وقد يكمل الأسوانى السلسله ويظهر لنا كل شخصياتك وأنا أرجح لو أظهر الشخصيه الثالثه أنه سيتضح لنا أنك مستر إكس أخطر رجل فى العالم والذى ثبت أنه تخفى فى صورة أم حامل وأولادها الأربعه
مساءك عسل
وسلملنا على إيران

كريم بهي said...

سكرتير الرئيس للمعلومات
تقصد بقى كدا بالظبط بالظبط انهو رئيس
ها مين يعنى؟؟؟؟؟؟؟؟

تحياتى استاذ نائل
وكل سنه وانت يا عم
سكرتيييييييير ال ال الرئيييس للللمعلللووومااات مناسبة عيد الاضحى والخروف بقى


كريم بهي

fawest said...

أدعى للأسوانى بزياده عدد الطبعات
ووقلة أسم طه عبد المنعم مغرى بشخصيه
سيكوبانيه
منقسمة الى نائل الذى يحبه طه كثيرا
ومراد الذى يشبه نائل فى المرآه
وسميه التى مستبضنها طه

سهــى زكــى said...

نائل العزيز ، طبعا انت حر فى رأيك ورؤيتك وبراحتك ، لكن أنا بقى فى وسط كل الهوجة اللى انت عاملها دى أنا بحب علاء الاسوانى وروايات علاء الاسوانى وشخصيات علاء الاسوانى وطبعا أنا حرة ، سيبك بقى من الموضوع دا ، اين انت يا رجل ،هل اختفيت فى ظروف غامضة ، هل تعرضت للاغتيال مثلا ، اين انت انت فين يعنى بالبلدى كدا ، اصلى اتكلم باللغة العربية الفسحة ،هههههها ، يابنى انت فيـــــــــــــــــــــــــــــن

nael said...

بسوم

دا العشم برضه يا سي الاستاذ.. ربنا يديم المعروف يا با الحاج شرف
:))



محمد سيد حسن
يابني ارجع للتدوينة.. دانا شوية وكنت هركع قدامه وابوس ايده شعر ودقن علشان اشكره عاللي عمله معايا دا.. هو لولاه كنت انا بقيت بني ادم اصلا؟

حسام شادي
دا كدا، ان لم يخني ذكائي، بقينا بنسيح بقى؟
عموما انا اتمنى انه في الرواية الجاية يديني دور الست الحامل وجوزها وولادها الاربعة
دا حلم يا ولاد


كريم بهي
الله يخليك وكل سنة وانت كريم وبهي

فاوست
ايه يا عم.. احنا كدا هنطقع على بعض ولا ايه؟
:)


سهى
يا بنتي ارجعي للتدوينة.. مين قال اني كاره الراجل.. دا خيره عليا يا جدعان كفاية ان دلوقتي بقى ليا جمهور عارفني بين الاجانب.. باعتباري شخصية في رواية الاسواني بس مش مهم

هو فيه زي الاسواني ولا شخصيات الاسواني


اما عن عمرو عزت وبهظ بيه وعزة مغازي فلهم لا اقول الا
اذهبوا الى الجحيم.. عليكم اللعنة دائما وابدا ايها الاوغاد
:-)

someone said...

كل الحشد ده من كارهي شيكاغو!!!!

بدأت أشك اني مقريتش حاجة في حياتي.