Friday, May 18, 2007

اوضاع غير جيفارية

من التراث المصري: بعد اي تنضيف للبيت، تنهيدة ارتياح على لسان ست البيت ويليها: النضافة حلوة برضه. فيه ستات بيقولوا الجملة دي مجرد ما ينضفوا اي حاجة. برغم ان الجملة مش كدا، الجملة المفروض بتتقال بعد فترة طويلة من الوساخة، اللي بعدها ممكن تحس ان فعلا النضافة حلوة برضه، مقارنة باللي قبليها، والست لما بتقول الجملة دي عمال على بطال عاوزة تخلق باثر رجعي، شهورا من القذارة العظيمة، شهور كان فيه البيت مقلب زبالة قبل ما تبدا في التنضيف، علشان تحس بروعة الانجاز. هي كدا استريحت يعني لما قالتها؟ ماشي

من حوالي اربع سنين، لما خلصت البحث اللي كان المفروض اعمله في تمهيدي ماجستير، رحت اسلمه. دا كان في اخر يوم بالزبط لتقديم البحوث. كنت كاتبه على الكمبيوتر، رحت لمحل طباعة. صاحب المحل كان بيقفل وماشي. اتحايلت عليه شوية لغاية ماقدرت اقنعه بفتح المحل، وهناك شرحت له معضلتي الوجودية: البحث بكتبه بقالي خمس تشهر. ولو ماكنتش قدرت اطبعه النهاردة كان يبقى كإني معملتش حاجة. الراجل كان بيسمعني بنص تركيز. في الحتة الاخرانية قال: فهمتك. يعني تعبك كان هيروح هدر

اللغة مش حاجة نازلة من عند ربنا، اللغة احنا اللي اخترعناها، هي حاجة احنا بنشتغل عليها كل يوم، وعلشان نعمل حاجة جديدة لازم تكون على مقاس حاجة قديمة. صاحب محل الطباعة مفهمش كإني معملتش حاجة. اضطر يشتغل شوية في ترجمتها. وصل في النهاية للتعبير اللي هو فاهمه وهو ان التعب هيروح هدر. اللغة مبيحركهاش المنطق في الغالب انما النماذج الموجودة. احنا بنحسب صحة الكلمة ولا لا على حسب هي اتقالت في القران ولا لا. لكن فيه مشكلة بسيطة: القرآن فيه مثلا غلطات في النحو، مثلا فيه كلمة خاطئون، وهي كلمة مش صحيحة لغويا، لان مفيش فعل ف العربي اسمه خطأ انما فيه فعل اسمه أخطأ ويبقى اسم الفاعل منه مخطئ. بس النحو اتعمل قياسا على القرآن، والقرآن مكتوب قياسا على لغة اهل قريش، وكل حاجة بتتبع اللي سبقها بغض النظر عن المنطق. اللغة هي اللي بتخترعنا وبتخلقنا، بتحبسنا جوا تاريخها، جوا حاجة اسمها الايديوم، وتسد علينا الطريق لحاجة تانية مشكوك فيها اسمها المنطق

كل دا علشان اوصل لسؤال واحد: مين ممكن يصدق ان جيفارا بيتنطق اسمه بالجيم القاهرية، مش الجيم الشامية، بالجي مش الجيه، بعد ما حبسناه جوا الجيم الشامية اللي شكلها اشيك؟غير دا. مين ممكن يصدق ان جيفارا قاعد بيضحك زي الاهبل والحزام والبنطلون مبينين كرشه بعد ما فك زراير بدلته؟ او انه شخص وسيم حليق الشنب والدقن لابس بدلة، أو إنه بيلاعب ابنه زي اي موظف في قلم الحسابات، بعد ما الصورة، وهي اختراع توأم للغة، حبسته ف دقن معفنة وطاقية النجمة الدهبية وعينين باصة لبعيد، ثوري حالم بمشيئة الله








16 comments:

Bella said...

أحببت أن اعلق على هذا الجزء الوارد في مدونتك

--------

لكن فيه مشكلة بسيطة: القرآن فيه مثلا غلطات في النحو، مثلا فيه كلمة خاطئون، وهي كلمة مش صحيحة لغويا، لان مفيش فعل ف العربي اسمه خطأ انما فيه فعل اسمه أخطأ ويبقى اسم الفاعل منه مخطئ. بس النحو اتعمل قياسا على القرآن، والقرآن مكتوب قياسا على لغة اهل قريش، وكل حاجة بتتبع اللي سبقها بغض النظر عن المنطق.

----------

هذه بعض مشتقات المادة خ ط أ من المعجم الوسيط الصادر عن مجمع اللغة العربية

(خَطِئَ)-َ خَطَأً، وخَطْئًا: أذنب، أو تَعَمَّدَ الذنبَ. وفي التنزيل العزيز:قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ . و- السَّهْمُ الهدفَ: لم يُصِبْهُ. فهو خَطِئٌ، وخَاطِئٌ. وهي خَاطئة. (ج) خَوَاطئُ. وفي المثل: " من الخَوَاطِئ سَهْمٌ صائب ": يُضْرَبُ للذي يُخْطِئُ مرارًا ويُصيبُ مرّةً.
(أخْطَأَ): خَطِئَ. و- غَلِظَ (حاد عن الصواب). وفي الحديث:مَن اجتهدَ فأخطأ فله أَجْرٌ . ويقال: أخطأ فلانٌ: أذنب عمدًا أو سَهْوًا. و- الهدَفَ ونحوَهُ: لم يُصِبْهُ. وقولهم: " أخْطَأَ نَوْءُكَ ": مثل يضرب لمن طلب حاجةً فلم يقدر عليها.
(خَطَّأَهُ) تَخطِئةً، وتخْطِيئًا: نَسَبَهُ إِلى الخَطإِ. و- قال له: أخْطَأْتَ.
(تَخَاطَأَ) له: تظاهر له بالخَطإِ. و- الشيءَ: أَخْطَأَهُ. ويقال: تخاطأَهُ النَّبْلُ: تجاوَزَهُ ولم يُصِبْهُ.
(تَخطَّأَهُ): أخْطأَهُ. و- خَطَّأهُ. ويقال: تَخَطَّأَ له.
(اسْتَخْطَأَتِ) الأُنْثى: لم تَحْمِل أَو لم تَلْقَحْ.
(الخِطْءُ): الذَّنْبُ، أو ما تُعُمِّدَ منه. وفي التنزيل العزيز:إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا . (ج) أخْطاء.
(الخَطَاءُ): ما لم يُتعمَّد من الفعل. و- ضِدّ الصواب. (ج). أخْطِئَةٌ.
(الخَطَأُ): الخَطاءُ. وفي الحديث:رُفع عن أُمَّتي الخَطَأُ والنسيان . (ج) أخْطاءٌ.
(الخَطَّاءُ): الكثير الأَخطاء، أَو الخطايا.
(الخَطِيئَةُ): الخِطْءُ. (ج) خَطايا.

--------

مما سبق يتضح لك ان هناك فعل خَطِئَ واسم الفاعل منه خاطئ
والاسم المذكور في القرآن ليس خطأ او مش صحيح حسب تعبيرك

فالقرآن لايمكن يأتي فيه كلمة غير صحيحة لغويا أو نحويا

فقط نحن لسنا ملين بلغتنا العربية كما ينبغى لاننا حرفناها وحورنا فيها فأصبحت العربية الفصحة صعبة الفهم وتحتاج لمعاجم تفسر لنا معاني الكلمات

ولكن لابأس من الرجوع للمعاجم فشيوع الخطأ لايعني انه هو الصحيح بل يجب من فترة لأخرى ان نرجع للمعاجم والكتب المتخصصة لنتأكد من صحة المشتقات التي نستعملها

وحتى اللغة العامية التي يتمسك بها غالبية الناس لايكتبوهها صحيحة ولا يتوخون فيها حتى محاولة التصحيح فيخلطون بين كلمات بالظاء والزاي وكلمات بالضاد والدال

مثلا انت قلت بالزبط

وتقصد بالظبط كما تُنطق بالعامية والفصحي منها بالضبط

وهكذا

فاللغة العربية لغة ثرية ولكن نحن من نخطئ في استخدام مفرداتها فالفعل الصحيح

خَطِئَ

وليس خطأ

لان خطأ اسم وليس فعل

فالإشتقاق الذي اوردته تصحيحا لمخطئون ليس صحيحا

واللفظ الذي اورده القرآن هو الصحيح

أما مخطئ فهي مشتقة فعلا من أخطأ
وليس من خطأ فلايشتق اسم الفاعل من اسم ولكن من فعل

ارجو ان اكون قد استطعت توصيل وجهة نظري وسأعود للتعليق على باقي المقال فيما بعد

وهذا الرد سريع وعذرا على الإطالة

Bella said...

تصحيح واجب

اثناء كتابتي بسرعة حدث خطأ لتجاور بعض الحروف

فقط نحن لسنا ملمين

وهناك خطأ آخر

الفصحة

التصويب

الفصحى

وذلك لتجاور حرفي ة
و
ى

فعذرا

nael said...

العزيزة بيللا
تعرفين مثلي ان المعاجم والنحو كله قد صيغ بعد القرآن وذلك قياسا الى القرآن نفسه، ذلك فلا عجب ان تتواجد المادة في المعجم، وهو ما أشرت اليه في التدوينة. الغريب هو اختفاءها من كلام الناس مطلقا. ورجاء لو وجدت الفعل "خطأ" في أي من نصوص العربية ما قبل الاسلامية وما بعدها ان تدلني عليه.. اذن فهو اسم فاعل موجود بلا فعل موجود، هذا ما قصدته. واشكر لك بحق محاولة التصويب

Bella said...

الحمد لله انك لم تغضب من ردي

فعدد غير قليل من المدونين لايقبلون بالاختلاف في الرأي او التصويب إن كان هناك خطأ

عودة للفعل خطأ

الفعل خطئ وليس خطأ

فالاشتقاق صحيح من خطئ وليس من خطأ

لان خطأ اسم وليست فعل

والفعل هو خطئ

هو فقط مجرد خطأ شائع من تواتر استخدام كلمة خطأ بدلا من خطئ

وكون الكلمة اختفت من الاستخدام هذا لايعني انها ليست صحيحة

فكم من اخطاء شائعة يرتكبها الناس عند الكتابة او الكلام وليس للغة ذنب في هذه الأخطاء

فمثلا هناك خطأ شائه

استقل فلان القطار

والصواب

استقل القطار فلان

لان استقل بمعنى حمل

تصور ان الناس يستخدمون الفعل استخدام معاكس تماما لمعناه الاصلي دون أن يعرفوا الصواب

فتراجع بعض الكلمات او تغير معناها لايعني بالضرورة ان الكلمة خطأ ولكن هذا عيب المستخدم لهذه اللغة والمتعامل معها واي قائم على شأنها مهمته تصويب الاخطاء حتى يعود الناس للصحيح

وشكرا لسعة صدرك

Ahmed Shafie said...

برغم الحوار المجمعي اللغوي الراقي بينك يا نائل وبين بيلا والمغري بحشر الأنف، إلا إني عحبتني اللقطة الأولى في التدوينة، "النضافة حلوة بردو يا اولاد". صح. صح فعلا. عبارة ليها بريق بيت بلاطه بيلمع بالميه، وريحة ديتول قوية، وسجاجيد لسه متعلقة في البلكونة. ريحة عيد جاي، أو رمضان داخل. فكرتني بطقس مرعب الجمال والألفة، متعة أن تأتي أختك بجردل الماء من الحمام، وتضعه على الأرض لتريح يدها من حز اليد في كفها الطفلة، فتسبقها أنت وتسرق متعة إلقاء الماء على الأرض. ويحكم عليك أبوك ـ الذي فجأة تشعر بوجوده ـ بأن تذهب لتملأ لها جردل آخر حتى تلقيه هي.
دي ميزة أن يكون للمرء أصدقاء كتاب قصة يرون ما لا يراه الشعراء، أنفسهم.

كل ما في التدوينة جدير فعلا بالتعليق. خصوصا اني مندهش، هلى كنت تنطق جيفارا بالجيم المعطشة فعلا؟ انت كنت بتجيب كام في الانجليزي؟؟؟؟؟؟ انت فاهمني طبعا
صباح الورد

سَيد العارفين said...

علي الرغم من نفوري الشخصي من فكرة التعليقات ( خليط من الكسل و الرغبة في ايجاد رد متفرد يضيف و لا يكرر )

ساكون مضطرا لمشاركة أحمد تاشافعي رأيه ، اللقطة الأولي لقطة شعرية بامتياز
كتبتها حلو يا نائل ، فكرتني بالطفل الكسول الذي كنته ، يهرب من مساعدة الأم بالنوم .:)

و تظل الفكرة بعيدا عن الحوار المصطلحي الدائر ( اللغة احنا اللي اخترعناها، هي حاجة احنا بنشتغل عليها كل يوم، وعلشان نعمل حاجة جديدة لازم تكون على مقاس حاجة قديمة)
هي دي النقطة الأساسية
الاستشهاد بالقرآن كان مثال قوي لده .

ابراهيم السيد

علي فكرة انا صعبان عليّ الراجا بتاع محل التصوير ، بقي شرحتله ساعتها معضلتك الوجودية و عاوزه يركز :)

سهــى زكــى said...

الله يكرمك يا خوجة فكرتنى بفيلم أستاذ حمام نحن الزغلايل والمشكلة ان النحوى دا غريب قوى سهل جدا وصعب جدا جدا وانا بصراحة مش خاخبى عليك عندى مشكلة كبيرة مع النحوى ، لكن احساسى بالكلمة هو الاهم ... وانا عارفه ان دا عيب خطير جدا .. لكن اعمل ايه هاحاول ابقى احسن فى يوم من الايام يمكن وانا باذاكر لنهى لما تبقى فى ابتدائى ... عموما البوست تقيل قوى والجزء الاول منه نظيف حقيقى والراجل وموضوع البحث دا قلق قوى..وترتنى فعلا

إبـراهيم ... معـايــا said...

رحمك الله يا نــااائـــل ... إنما أنت رجـلٌ دمـــااااااااااااغ ....


حقيقي أوضاع حلوة .
.
.
.
مدونتك بقت أحلى بالمناسبة

تحياتي

عباس العبد said...

انا داخل اسألك سؤال يا عم
هى البت الى اسمها مونيكا براون الى فى الصورة الى قاعدة زى ما تكون فى الكانيف او حمام بلدى
نظامها ايه بالظبط
.......
اما حكاية اوضاع غير جيفارية
فانت عارف
ان اللغة وعاء و الوعاء جواه الفكر
و الفكر عند الادباء و الادباء فى الوزارة و جيفارا قالع الجاكتة و الموضوع حساس
و الجو انت عارف اليومين دول جو فتنة و مش حقدر اعلق علشان الدنيا قلقو حاجة شكلها مش مظبوط تماما
........
هو الراجل الى قاعد على السلالم
فاكر انه حيوصل بتاملاته العارية دى لمصدر الخرم الكونى
ليه شوق فى حاجة
و لا مستنى ايه بالظبط

nael said...

العزيزة بيللا
اعتذر اولا عن تاخري في الرد عليكي كل هذا الوقت. انما انا اريد ان اوضح وجهة نظري. اولا الاستناد الى المعجم غير ذي بال هنا نظرا لانه كما اوضحت لك فالمعاجم تم انشاءها فيما بعد القرآن الكريم وقياسا الى القران نفسه، إذن فالمعاجم تحتج بالقرآن، فلا يعقل ان نجعل كلمة قرآنية تحتج على صحتها بالمعجم؟ اليس كذلك؟ لأن القرآن هو اصل اللغة العربية المكتوبة، أي المقننة، وليس اصل اللغة العربية الشفهية. فتكون حجتنا هنا على وجود الكلمة في العربية هو ما قيل من كلام وليس ما تم تقنينه. هل كلمة بعينها ، مثل الفعل خطئ، والذي اعتذر بشدة عن كتابتي اياه وكأنه خطأ، هي موجودة في كلام العرب قبل القرآن أم لا؟ هذه باختصار هي وجهة نظري التي أرجو أن أكون قد وفقت في شرحها ولك مني كل التحية

شافعي
تصف مشهدا مؤثرا، عن الاخت التي يدلق اخوها بدلا منها جردل المياه على الارض ثم تنتقل للحديث عن حز الجردل في كفها الطفلة ثم تقول ان هذه ميزة ان يكون للمرء اصدقاء كتاب قصة يرون ما لا يراه الشعراء انفسهم. طبعا انت واخد بالك انك كتبت في السطور السابقة مشهدا قصصيا بامتياز، قبل ان تنتقل لوصف نفسك بالشاعر. طيب . هناك اذن بعض النتائج المستخلصة: واحد: أحمد شافعي شاعر. أحمد شافعي كاتب قصة. اتنين: احمد شافعي هو صديق لاحمد شافعي. ثلاثة: احمد شافعي هو اكثر شخص تأثر به أحمد شافعي.

ابراهيم
الراجل فهمني. اطلع انت منها. هو احتاج بس لتشغيل مكنة الترجمة ف دماغه. ودي حاجة مش صعبة. الكسل اتكرر في تعليقك مرتين، مرة ف طفل كسول ومرة كسلك في التعليق. لذلك انا مش ملزم اعتذر لك عن تاخري في الرد بسبب الكسل. نخليها تكاسل المرة دي

سهى
ازاي النحو صعب وسهل ف نفس الوقت؟
يعني ايه احساسك بالكلمة؟
ليه الجزء التاني من البوست قلق وتوتر؟ ايه مظاهر دا؟

ابراهيم
الله يخليك يا عمنا

عباس
الراجل مالوش شوق ف حاجة بس اذا كان جيفارا قلع الجاكتة فمن حق الراجل ان تكون له تاملاته العارية. مش عاوزين ننسى ان جيفارا له الريادة في العري الدولي

جبهة التهييس الشعبية said...

هو ايه النيو لوك بتاع المدونة ده يا نائل

لااااااااااااا

احنا لازم نجوزك بسرعة لتجيب لنا العار

سهــى زكــى said...

يا نائل احسن حاجة كتبتها فى التعليقات دى هو ردك على شافعى ، لانه فعلا رد رائع اللغة شديد الاتقان فى الصياغة ولغته النحوية عاملة كدا...كدا ... واقصد سهل وصعب ، انك تقدر تضبط الجمل والصياغة من غير ما تلجأ لمصحح لغة عربية زى الاستاذ شافعى كدا ، او الاخ نائل ، وصعب انى لوقررت اكتب حاجة متماسكة قوى ولاتخلو ساضطر اضطرارا مضطرا انى الجأ لواحد زيك كدا ، وبحس بالكلمة يعنى اقرا كل الكتب اللى طلعة السنة اللى فاتت وانت تعرف اننا لازم نحس بالكلمة مش نترجمها نحويا ولا أيه ... اياك تكون فاهمنى ويلا مع السلامة ايدى وجعتنى

سهــى زكــى said...

يا نائل احسن حاجة كتبتها فى التعليقات دى هو ردك على شافعى ، لانه فعلا رد رائع اللغة شديد الاتقان فى الصياغة ولغته النحوية عاملة كدا...كدا ... واقصد سهل وصعب ، انك تقدر تضبط الجمل والصياغة من غير ما تلجأ لمصحح لغة عربية زى الاستاذ شافعى كدا ، او الاخ نائل ، وصعب انى لوقررت اكتب حاجة متماسكة قوى ولاتخلو ساضطر اضطرارا مضطرا انى الجأ لواحد زيك كدا ، وبحس بالكلمة يعنى اقرا كل الكتب اللى طلعة السنة اللى فاتت وانت تعرف اننا لازم نحس بالكلمة مش نترجمها نحويا ولا أيه ... اياك تكون فاهمنى ويلا مع السلامة ايدى وجعتنى

الحصان الأسود said...

الأخ نائل

صراحه هذا البوست يثير في مشاعر التعجب

فكلمة أخطأ ليست الفعل وانما هي اسم الفاعل من خطأ مثل شرب أشرب قتل أقتل من فعل أفعل

وليس كما تتصور انة خطأ في قرآن الله العزيز الحكيم

ثانيا اتعجب من سخريتك استهزائك من جيفارا

وللعلم كلنا يعلم انها جيفارا بالجيم المصرية و ليست بالجيم العربية و ليس الشامية حيث تكتب
Guivara
مثل
Guess, Guide, Guilty
وحرف ال يأتي لتوضيح انها جي و ليست جيه كما تقول


اما بالنسبة لانة جالس و فاتح زراير بدلتة و بيضحك زي "الاهبل" فانا فعلا لا افهم لماذا توصفة بالاهبل و تهاجمه لمجرد انة يجلس في ساعه صفاء يريح بدنة و يصفوا روحة بضحكةو يفتح ازرار بدلتة ليرتاح كما أعل و تفعل انت عندما تدخل منزلك و تطلب الراحه و نخلع حذائك و ترفع قدميك عالأريكة
لا شك انك لا تعلم بظروف تلك الصورة لتنتقد مجاهد عظيم مثل جيفارا و تنعتة بالأبله
و تهاجمة لانة جالس يداعب اطفالة
اي اب منكم لا يادعب اطفالة
هل قست قلوبكم لتنعتوا من يداعب اطفالة بالأبلة
نبيكم (ص) كان يداعب اطفالة و اطفال الصحابة
وان لم تداعبوا انتم اطفالكم فمن سيداعبهم
ام سينشأون معقدين محرومين من الحنان و قساة لا يشعرون بالعطف ولا يكنون مشاعر تجاة ابويهم

لعلمك يا سيد نائل ان جيفارا هذا نشأ من أسرة غنية جدا و لكنة ترك المال و الثروة في اسرتة ليساند فقراء شعبة من اجل الحرية
تماماً كما كان كارل ماركس ان كنت تعلمة
و ان جيفارا بعد انتصار الثورة في كوبا بزعامة فيدل كاسترو اتجهت الثورة نحو قمع الشعب الكوبي و العنف مع معارضيها و لم يعجب الحال جيفارا برغم انة من الثوار مع كاسترو فأنة فضل الانسحاب و ترك كل شيء و سافر في بقاع الأرض لمساندة الباحثون عن الحرية
في الجزائر و في فيتنام و في الكونغو و بيرو
برغم انة كان عليلا منذ صغرة و مريضا بداء الربو مما يرهقة لكنة لم يتوانى عن مساندة الشعوب التي تصبو للحرية
ومات صغيرا تاركا كل شيء من ثروة عائلتة و من منصب في كوبا
مات غريبا عن بلدة مناصرا للأحرار في بقاع الارض
وان اردت ان تقرأ المزيد و تعرف اكثر يمكنك البحث في كتب او النترنت و لبرما اخطأت في بعض وقائع حياتة فأنا اكتبها من الذاكرة و ليست منقولة

تحياتي

الحصان الأسود said...

بالناسبة انظر لحذائة في الصورة التي تنتقد فيها ضحكتة كالأهبل فاتحا أزرار بدلتة

هل هذا حذاء شخص ابلة

ام حذاء ملوث بالطين لمن كان يسعى طوال اليوم وراء حرية شعبة

حذاء من كان يخوض في الطين و غابات كوبا و جبالها ساعياً وراء هدف سامي

nael said...

العزيزة جبهة التهييس
ياااااه. للدرجة دي الصور دي فاضحة؟
عموما ادينا غيرناهالك يا ستي عشان ميبقاش ليكي حجة

سهى
علم وينفذ يا باشا

الحصان الاسود
لم اهاجم جيفارا، لاني احبه، هاجمت حبسه في صورة واحدة. وهي الصورة الموجودة اعلى التدوينة، و اهمال سائر الصور التي يظهر فيها انسانا عاديا، سخرت قليلا من اننا ننظر اليه في كل الاوقات باعتباره مناضلا يسعى لحرية شعبه ولا ننظر له في لحظاته الانسانية العادية، وهي كثيرة بدليل هذه الصور، بخصوص وصفه بالاهبل فهذه الضحكة من وجهة نظري هي ضحكة بلهاء، واعتقد انني حر في ان اراها كذلك، ذلك مما لا ينتقص منه شيئا او يعيبه، الا لو اريد له ان يكون الها يضحك بمهابة مثل عبد الوهاب مثلا، وحينها سيكون الها ثقيل الظل تماما. هكذا افضل من وجهة نظري
بخصوص الجيم القاهرية التي تعرفون كلكم ان اسمه ينطق بها فمن هم كلكم التي تعرفونها؟ اعتقد ان غالبية من يعرفونه ينطقون اسمه بالجيم الشامية.. هذا اعتقاد وليس جزما لانني لا اعرف كل من يعرفونه او اغلبهم حتى، ولكنه تخمين قوي جدا، الا لو كان المقصود بكلكم من اتيح لكم الاطلاع على اسمه بالانجليزية، ولا اعتقد انهم كثيرون في شعبنا على كل حال، مثلما ان قلة اصلا من يعرفونه فاقل منهم كثيرا من يعرفون النطق الصحيح لاسمه
بخصوص ان اخطا اسم فاعل فهذا لم افهمه ابدا، اخطا هو فعل على وزن افعل واسم الفاعل منه مخطئ.. هذا ما اعرفه.. ورجاء التصحيح لي ان كنت غلطانا
بخصوص حذائه المطين من بعد يوم جهادي طويل فانا لا اعرف ملابسات هذه الصورة فعلا، ولا اعتقد ان احدا يعرفها، ولكن رجاء لو كنت تعرفها ان تخبرها لي وتعرفني بالمصدر الذي جئت به بمعلومة ان هذه الصورة التقطت بعد يوم طويل من البحث عن الحرية لشعبه، لماذا لا يكون حذائه قد ابتل بالطين لانه كان يلعب كرة مثلا؟ وحتى لو كانت التقطت بعد يوم طويل من البحث عن الحرية كما قلت فما المشكلة في ذلك؟ وهل نفيت انا ذلك اصلا في التدوينة
شكرا جزيلا على التعليق وان لم اكن قد فهمت اشياء كثيرة منه لنقص في مستوى ذكائي اولا واخيرا