Saturday, December 30, 2006

الطوفان يزور الكمبيوتر



كارثة رهيبة. الهارد ديسك بتاعي ذهب إلى العالم الاخر. فجأة، و بدون سابق إنذار، أجد كل ما اكتبه، كل شغلي، كل حاجة بعملها على الكمبيوتر راحت، كتاب بترجمه من اربع سنين، رواياتي و قصصي، كل الاغاني و الافلام، حاجات عجبتني، صور عندي، كل دا اصبح في خبر كان، كل شوية تتضح لي أبعاد المأساة اكتر، الكتاب اللي بترجمه انا مش حاطه في اي حتة تانية. امبارح اكتشفت المعلومة دي. نفسي مسدودة ومتكدر جدا، التشبيه الوحيد اللي بيخطر لي بقوة هو الطوفان، طوفان يجتاح الكمبيوتر بتاعي و يهلك الحرث و النسل، ساعتها الكمبيوتر بتاعي هيولد من اول وجديد، زي بالزبط الارض مع سيدنا نوح
دايما كان موقع قصة الطوفان بيدهشني. مش معقول ابدا يكون تاني نبي بعد ادم –اذا سلمنا بكون ادم نبيا- هو نوح صاحب الطوفان. مش معقول، قبل موسى و عيسى و محمد، قبل اختراع الابجدية و قبل اللواط و قبل الانترنت و قبل البلوتوث و الافلام السكس، قبل المخدرات و قبل المذابح والقمع، قبل اختراع الشركات العملاقة و احتكار الادوية، مش معقول قبل كدا دا يلاقي ربنا نفسه في حاجة الى انه يخلص البشرية من اشرارها، طيب ليه؟ واحنا لسة بنبدأ قصة العالم و الشر لسة كائن بريء جدا و لسة كتير على ما يبقى شر حقيقي. الطوفان، بما انه حدث عالمي، محتاج كمان تاريخ عالمي علشان يسنده، محتاج لالف سنة بعد الميلاد، محتاج يكون فيه بشر بجد و جرايم بجد. إنما إفناء البشر قبل أن يوجدوا، دا ماكانش مفهوم بالنسبة لي. بالمناسبة. دي اول سنة ليا مع الهارديسك، ومع الكمبيوتر عموما. يمكن بعد عشر سنين اقول نفس الكلام عن الطوفان اللي بتعرض له انا دلوقتي. الفرق اني دلوقتي ببص للحظة دي على انها كل تاريخي. اكيد ان ابناء الطوفان اعتقدوا وقتها انهم شاخوا، ان الارض شاخت، اكيد اعتقدوا انهم في نهاية الزمان الذي يتطاول فيه الرعاة في البنيان
تجربة بتصادفني يا ولاد مع كل لغة جديدة بتعلمها، الانجليزي و الفرنساوي و العبري، اقرا نص باللغة اللي انا لسة بقول فيها يا هادي، نص صعب جدا، مقدرش افهمه، نص يعقدني من اللغة، شوية بشوية، لما تبتدي اللغة تكشف لي نفسها، ابدا افهم فيها تدريجيا، ارجع للنص القديم، اللي قريته ف سنوات جهلي، الاقيه لسة على صعوبته، لسة الغازه ماتحلتش، يعني العيب ف النص مش فيا، اشمعنى النص دا بقراه في اول تعلمي للغة؟ اشمعنى الطوفان حصل مع تاني نبي مباشرة، اشمعنى الهارديسك يضرب و الجهاز لسة عريس جديد؟



9 comments:

Lasto-adri *Blue* said...

معلش
البقاء لله

بس سوف لان فى برامج ممكن تجيبلك اللى ضاع.. اوعى تفرط فى الهارد وروح لحد ضليع فى الكمبيوتر

كراكيب نـهـى مـحمود said...

ياااه يا نائل كل ده جه في بالك لحظة كارثة الهارد ده
لسه افكارك الغريبه بتفزعني كل مرة اقراها او اسمعها منك
انكمش جوه نفسي وابص عليك وعليها من بعيد وبعدين الاقيها منطقية وكلها الفه
اعتقد كده بالضبط دخلت كل الحاجات الغريبة قاموس حياتنا الصدمه ثم الاعتياد او القبول
مش عارفه
عن الكمبيوتر وطوفانه سليمة ان شاء الله

أحمد شعبان said...

كل سنة وانته طيب
قلبي عندك يانائل بجد
إنما الهارد ممكن يتصلح وبطريقة ما ممكن تاخد شغلك من عليه لو "ديد" سمعت حاجة كدا يعني
خليك متفاءل

جبهة التهييس الشعبية said...

إنت بتكتب حلو قوي...........


وربنا ما يكتب على حد اللي انت فيه،

الحمد لله الذي عافانا، أنا لازم أجيب سي دي أحط عليه شقا عمري.......تحب ننزل معاك الملاحة؟

محمد صلاح العزب said...

معلش على الهارد يا نؤول
قريت روايتك الجديدة على موقع كتابة
http://alketaba.jeeran.com/
عجبني جدا المقطع المنشور
دماغك عالية يا نائل
مبروك
هاشم قال لي ان روايتك نازلة على المعرض
لي نسخة هدية،،، ماشي؟؟
لكن مع هاشم كل مايمكننا قوله: أفلح إن صدق
مساء الجمال

Muhammad EL-Ashry said...

..
العزيز نائل الطوخي
صباحك ورد
..
بالتأكيد مأساة أن تفقد كل ذاكرتك في لحظة
لكن، ربما تكون ولادة جديدة لأفكار نائمة في الصندوق، أرادت أن تقتل نفسها، لتكتبها من جديد
..
أعجبني مقالك في القدس العربي عن صدام وفكرة الفداء المقدس
كتابة باذخة
أحييك
..

صفصف لادي said...

بص يا ابني افتحلك ايميل على الجي ميل
بيستحمل كتير
اول ما تفتحه خزن كل ملفاتك عليه و بس خلاص
الهارد ديسك يتمسح الهارد ديسك يتقوقع مش مشكلة
اللذيذ في الموضوع ان صاحبة النصيحة دي معملتش ده لسه في نفس ملفاتها
هههههههههههههههههههه
باب النجار مخلع يعني

بس جربتها قبل كده و كويسة

تعيش و متخدش غيرها

سلام

عباس العبد said...

لا اعلم لماذا انا سعيد و انا اقرأ ما كتبت
شعرت بالبهجة و الفرح و ياسلام كمان لو متعرفش تتطلع الحاجات الى على الهارد و شغل الاربع سنين يروح و تقعد تتحسر عليهم كده و يا سلام لو يحصلك حاجة كمان من كتر حرقة الدم مثلا
عارف اجمل لحظات سعادتى و بهجتى
لما يكون واحد بيلعب لعبة الدومينو بيرص الحجر ورا الحجر
اللعبة مكونة من 1000 حجر و خلاص وصل ل 998 و هوب واحد معندوش اى دم يعدى من جنبه و يخبطهم و يوقعهم كلهم قدامه يشله كده و يحسره قدام عينيه
اما ما قد يقتلنى من كثرة الضحك ...لو الى وقع الحاجة دى بصله و هو بيتصعب و قاله معهلش مكنش قصدى ...يلا مش مشكلة حصل الخير ...خدت الشر و راحت
ساعتها بس ممكن اموت من كتر الضحك
ربنا يعوض عليك فى الى ضاع
يلا مش مشكلة خد الشر وراح
ملحوظة
عجبنى مصطلح
الشر و هو لسه فى مرحلة البراءة

Tarek said...

ِAlways backup your work. May be that was Noah's people fault too :)