Thursday, November 23, 2006

صليب المسلمين

الحجاب عنوان حياتنا دلوقتي. الحجاب مش فرض ديني، و مش رمز ديني، الحجاب رمز الدين، رمز الإسلام. واحدة مرة بتقولي ان حجاب الست مش لازم يبقى حجاب على العقل. اضطريت اجاريها ف الكلام. هو فعلا مش شرط يبقى حجاب على العقل. كملت كلامها علشان تبرهن لي كمان ان صعب اوي على الست المسلمة انها متبلسش الحجاب: انا بنتي بيفتكروها دايما مسيحية علشان مش محجبة. هنا مقدرتش ماصرخش، كنت مرعوب على المصير الاسود لبنتها: يا خراشي. هي حصلت يفتكروها مسيحية؟
على مدار سنوات طويلة كان الحجاب بيأدي دوره السري، اللي فضل يقوم بيه على مدار السنين اللي فاتت، بخلاف دوره العلني واللي كان التأكيد على الالتزام البنت و درء الفتنة. الدور الخطير هو التمييز بين معسكري المؤمنين و الكافرين. بما إن المسيحيين ساعات مش بيبينوا الصليب، و ساعات كمان بيحاولوا ان اساميهم ما تدلش على دينهم، علشان يعملوا راسهم براس المسلمين، يبقى مفيش بد من ان احنا نميز نفسنا بسرعة، ان احنا نفرز نفسنا بسرعة و نعرف مين فينا تبع معسكر دولم و مين تبع معسكر دوكهما. هكذا يا أحباب رسول الله تدور بسرعة شديدة ماكنة الولاء و البراء
على الناحيتين كانت شغالة الماكنة. ليه الست المسيحية في الجنوب بتحط طرحة. وليه بتختفي الطرحة بس في المدن، و ف الغالب ف مدن بحري بس؟ يمكن لان موضوع الهوية بيبقى مهم كل ما ازدادت ثقافة الشخص وكل ما ازداد اقترابه من مركز الهوس اللي اتربينا فيه، القاهرة، و اقصد هنا الهوية اللي بنعبر عنها بالرموز. بما ان كل رموز حياتنا موجودة في القاهرة: الريس، الوزارات، المطار، و لكن بالتحديد الازهر والكاتدرائية. المسيحيين في الشمال بسرعة بيستجيبوا لاختبار الهوية، بيفرزوا نفسهم بسرعة، بيقرروا انهم ميتحجبوش، ان الطرحة المعتادة اوي في الريف و الصعيد هي امر غير مرغوب في القاهرة و اسكندرية، علشان نعرف من امتلأ قلبه بمحبة ربنا و مخلصنا يسوع ممن لم يمتلئ قلبه. وتزداد اتساعا مملكة البتنجان.. مملكة البتنجان اللي كانت وزارة الثقافة، و معاها الرياسة وسائر الوزارات، هما العنصر الاساسي في تنميتها طول سنوات طويلة قبل كدا
هه يا عم روقة يا شهيد الحرية يا جامد.. ياللي بتولع البلد بتصريحين تلاتة اسم الله عليك. يا بتاع الورد يا رومانتيكي يا عظيم. ياترى الست والدة حضرتك كانت بتروح الجامعة والشغل من غير حجاب من كتر حبها ف الورد و لا لان ماكانش فيه وقتها قتل على الهوية ولان الحجاب كان لسة بدري عليه اوي اوي على ما يبقى هو صليب المسلمين؟

9 comments:

كراكيب نـهـى مـحمود said...

مش عارفه يا نائل - الموضوع كله فعلا يضحك - المفترض يعني ان اللي اتحجبت اعلنت عن موقف ليها واللي متحجبتش كمان اعلنت عن موقفها - مش هقول الحجاب فرض لاننا دلوقت بنعيش في زمن الصلاه فيه نفسها بقت اختيارية مش فرض
لكن هقول الوزير اصله متاكد انه لو قال اي حاجة في اي وقت محدش هيقدر يعمله حاجة وزير قرب يحطم الرقم القياسي في الوزراة وزير محرقة بني سويف نفسها معرفتش تشيله من منصبه
يا عم صباحك قشطة

Anonymous said...

موضوع هايل بجد
مشكلة الهوية الدينية فعلا لا تظهر إلا مع زيادة ثقافة الفرد واحتياجه لانتماء من نوع ما
في الريف والمناطق الشعبية والعشوائية لا يمكنك ابدا التمييز بسهولة بين المسيحي والمسلم ولا يهتم اي من الجانبين بذلك التصنيف من الاساس
رأيت بأم عيني اسر مسيحية ومسلمة تعيش في شقة واحدة كل منهما تحتل غرفة صغيرة بحمام مشترك .. والابناء الصغار منهم لا يعرف هو ابن من ..

الولاء هنا للرغيف
والهوية الحقيقية هي الفقر المشترك

اعتقد ان فاروق حسني تعرض لتلك الحملة الشرسة لان الحجاب اصبح يمثل الاسلام
اصبح هو صورة الاسلام ... اداة هوية دينية يتم احيانا استغلالها سياسيا
كما انها وسيلة ضغظ اجتماعية فاينما وقعت عيناك تدور بين رسائل ما بين الترهيب والترغيب من عينة (حجابي هو حصني) (الحجاب قبل الحساب) (الحجاب يحميكي من الذئاب) كما لو ان غير المحجبة معرضة بسبب عدم حجابها لتعرض الذئاب لها

كما اصبح وسيلة تضامن غير مباشرة فتجد اختي المحجبة واختى المحجبة البريونية (ومعرفش يعني بيريونية دي) واختى المنقبة ..إلخ

قد يكون للصليب مفهوم آخر عن الحجاب فالصليب لا يستخدم كدليل او وسيلة للعفة او الالتزام الاخلاقي كما ان ارتداؤه غير ملزم ويكون للتبرك فقط
الا انه يحتل جوهر العقيدة المسيحية حيث صلب عليه السيد المسيح بحسب عقيدة المسيحيين وتحول من اداة للعار لشيء يتفاخرون به ..
إلا انه في مجتمعاتنا يتم استخدامه ايضا كمحدد للهوية .. وبطاقة انتماء فورية تفتح او تغلق الابواب بحسب هوية اصحابها

shaimaa said...

نائل ازيك كده؟

والله انا مش عارفه اقول ايه في الحوار الطويل بتاع عمو روقه اكثر الله من امثاله
هوا دلوقتي بيتكلم وبيهلفط من زمان ودايما الناس بتعدي لانها عارفه انه راجل مثقف
:D

اما بقي موضوع الحجاب زي ما صديقتي العزيزه بلو ستون قالت موضوع الهويه الدينيه دا بقي اي حد بتكلم فيهاا
لما يبقي الاسلام بالنسبه لكازا حد هوا الحجاب والمسيحيه هيا الصليب وانت تعرف المسلمه من المسيحييه ازاي ويبقي دا كل همك في الحياه
تبقي بصراحه العمليه كل مادي ما بتبقي انيل من اللي قبلها
وخلي بالك المشكله دي في الطبقه العاليه والمثقفه بس انما في طبقه معدومي الدخل ولااا فارق معاهم حاجه
هما قاعدين بيحسبو فاضل كام يوم واول الشهر يجيي وفاضل معاهم كام جنيه يكفيهم عيش حاف
دا المهم عندهم مش تقلي فاروق حوسني قال اييه والكلام دا

nael said...

العزيزة كراكيب
الوزير فاسد طبعا ف كل حاجة.. لكن كان سؤالي. هل دا السبب المقنع والمفهوم للهجوم عليه؟ مفيش ناس ماتوا في بني سويف و لا في كتب حرقها او صادرها ؟
ليه مواقف الناس على طول بتيجي ضد الحرية مش معاها؟ وليه على طول لعبة المزايدات بين الناس و الحكومة بتبقي ف منطقة ضد الحرية دي؟

العزيزة بلوستون
هل رايتي من قبل الملصق اللي بيقول "استمرار الغاء سببه عدم تحجب النساء" طيب مين ممكن يكون عامل الملصق دا غير وزير التموين؟
الملصق معلق بالمناسبة و مكتوب في الاتوبيسات بوفرة
حاجة مزعجة جدا
قد يكون ارتداء الصليب للتبرك فقط في بعض المجتمعات غير انه في مجتمعنا كل شيء ينحو باتجاه الهوس المتعلق بالهوية، التاكيد على الهوية بشكل اقصائي و سافل
والهويات هنا كلها لا تقترب من قريب او بعيد من المحددات الاتماعية و الاقتصادية للشخص
كلها تتصل بمحددات وهمية، مثل الدين و اللغة. كله هايم مع نفسه و بيعوض عن مشاكل حقيقية بيعيشها بصراعات اقرب لافلام ميكي ماوس منها للصراعات القيقية

العزيزة شيماء
الناس بتعدي لفاروق حسني علشان عارفة انه راجل مثقف. لكن الناس بتكره الثقافة اللي ف نظرها بيمثلها فاروق حسني، ومبتتكلمش علشان مش هتسلك في الكلام
للاسف اي حد بيضحك على الناس دي
فاكرة وليمة لاعشاب البحر اللي فاروق حسني اتكلم فيها على حرية التعبير لغاية ما صوته اتنبح
وبعدها ازمة الروايات التلاتة اللي اتكلم فيها عن "حدود و ضوابط" حرية التعبير لغاية ما صوته اتنبح برضه
حاجة مزعجة جدا

Anonymous said...

صليب المسلمين
طب والله عندك حق
اصبح الحجاب علامة و بقى مقدس جدا و كلام كتير مالوش لازمة
طيب تصدق انه مش علامة للمسلمين و بس
انا هنا في امريكا و افتكروني مسيحية متعصبة و متششدةو عشان كده لابساه
يوميها ضحكت لما قلت يا بس
و سالت نفسي طيب انا لابساه ليه لما هو ممكي يحطني مع مجموعة بشر و انا مش منهم؟
يعني هو بيادي ايه دلوقتي؟

و كمان فيه حاجة تانية
المدام اللي حضرتك كنت بتكلمها
يعني هو ايه المشكلة اللي ممكت تحصل لو بنتها افتكروها مسيحية؟؟
يعني مش شايفة المشكلة لغاية دلوقتي و مش شايفه الخطر الكامن على الامة لو حصلت لخبطة
بجد
الحاجة الزعلتني منك انك مردتش عليها

بس مش مشكلة


و مازلت بتبهرني بتعبيراتك الجديدة و غير مسبوقة النشر

تحياتي

nael said...

العزيزة حفصوتشا ام مصطفى
مرة واحد حكالي عن خطيبته اللي هي مش محجبة وكانت ماشية ف الشارع فقام واحد راكب عجلة تف عليها و قال لها كلمة بذيئة باعتبار"هم" كفرة
خطيبته مسلمة. رجعت له مستغربة و تقول له اذا كنت انا اتضايقت فيبقى ايه شعور لو واحدة مسيحية فعلا ماشي ف الشارع و سمعت الكلمة دي
دي حدوتة. اما الحدوتة بتاعتك فهي عجيبة و غريبة
وليا نفس السؤال، اللي هو انتي سالتيهولي و انا بردهولك
الحاجة اللي زعلتني بجحد انك مرديتيش عليهم. اللي افتكروكي مسيحية متعصبة
سواء كنتي رديتي او ضحكتي لما قلتي يا بس او سواء انا كنت رديت او قلت يا خراشي هي حصلت
النتيجة صفر
وساعات بزهق من الكلام
ودي حاجة مش حلوة لكن كلنا بنمر بيها
مش كدا يا استاذة
انا فعلا متشكر ليكي اوي على الكلام الحلو دا و بالاساس على مرورك و على ان كان عندك وقت علشان تقري الكلام دا
تحياتي

بنت الحياه said...

تصوير رائع للحجاب نائل
الله عليك

hasan said...

بص يا عم نائل ..
بما إنك لاسع ..وبما إني بحب الحاجات الملسوعة (مش اللاسعة) فاسمح لي أقوللك ..إني لا أتفق معاك ان الحجاب يتحط جنب الصليب يا معلم ..ليه ؟
لأن الصليب أداة تعذيب وثنية المسيحيين بيحطوها على الحيطة /الصدر/الرسغ عندنا في مصر ، وأحيانا بعض الصوابع .. ده غير بره طبعا ..الصليب ممكن يتنقش في أي حتة ..وانت ومخيلتك الإبداعية ..
مُجرد تذكار وتعذيب للنفس ..نظام ايه : افتكروا الراجل اللي اتبهدل واتصلب ..عشان كلمة حق ..the real son of man
بس كما العادة .. الناس بتنسى .. والدنيا تلاهي ..
يعني بيبقى شكلها ايه الواحدة من دول وهي لابسة الصليب أثناء تصويرها لفيلم بورن ..
يا عيني على التمسك بالهوية ..
لكن لما أشوف واحدة بتمثل بورن ..أو حتى بتتصور وهي بتتـــ..لا مؤاخذة ..وهي لابسة الحجاب ..
باكون مستغرب ..ما انا مُسلم متناقض / متعصب / محسوب ع الدنيا إرهابي.
بس مش مستغرب أوي ..
أصل بنات شارعنا العربي لابسين الحجاب ودماغهم في حاجات ضربها الكبت في الخلاط عشان تشر وساخة لو أتيحت الفرصة ..
تمام زي المحفلط المتكلين اللي لابس العباية البيضا وشامط السبحة في ايده ورايح يصلي الجمعة ..وما بتسلمش من عينيه اللي بتشوف بأشعة "إخص " أي تنتوفة في جسم أي واحدة سواء مسلمة أو مسيحية ..
الحجاب فرض يا عم نائل .. واللي يقول لك غير كده ..يبقى ..
يبقى على درجة وزير ثقافة في بلدنا العريقة طبعاً!!
تخيل نفسك تتحط في نفس العنبر مع روقة في جهنم ريزورت ؟
أظنك ما تقبلهاش على نفسك يا جدع ..يعني هاتبقى الدنيا حر و خنقة وكمان بتتعذب مع واحد ما بتطيقوش ..دي تبقى جهنم بجد بقى ..
تصدق بقالي كتير ما كتبتش ..وغريب اني أكتب رد على موضوع أعتقد انه محسوم ..
بس أهو ..
آدينا بنضيع شوية عُمر .. مش العمر بعزقة برضو ولا ايه ؟
سلام ..
في انتظاري (أنا) لما ربنا يطسني في مدونتك تاني قريب .. أصلي بجد باستمتع .باستمتع بجد.

nael said...

طبعا الحجاب غير الصليب في حاجات كتير.. يعني مثلا داهوا على شكل اربع ريش و دوكها على شكل حتة قماش، دا هو بيتنقش و ديكها بيتلبس. دا اداة تعذيب و دا مش اداة تعذيب
لكن دا مش معناه ان الاتنين ميبقوش زي ما شرحت ف التدوينة. اداة اثبات هوية، انا مسلم وعمري ما هاخلي بناتي يشبهوا ولاد الستين ف سبعين الاقباط اللي بيمشوا بناتهم - يا لهوي- بشعرهم. انا مسيحي وعلى الدنيا تلقيحي والديك تملي يصيحي
قشطة؟ ما هو برضه زي ما الحاجات بتختلف مع بعضها.. ممكن تتشابه
ممكن الحجاب يبقى فرض. ليه لا. انا مقلتش خالص انه مش فرض. لكن دا مايمنعش ان ممكن يتعمل فرض بغرض غير انه يبقى فرض. فاكر فريد شوقي لما صلى ف الجامع علشان زكي رستم ميقبضش عليه. ماهو كان بيصلي العصر اللي هي كانت فرض في الوقت دا. طيب ما هما البنات بيلبسوا هدوم رقاصات في كبارايهات وفوقيها الحجاب. برافو هما أدوا الفرض. بس دا معناه ايه. ولا حاجة. السرقة مثلا قلت شوية، و لا الاستغلال، و لا العرب اللي بييجوا مصر حبا في نيلها وشراميطها سوا
انا اتحط مع عم روقة ف عنبر واحد ف جهنم؟ بيتهيالي انه مش كل جريمته ف الحياة انه اتكلم عن الحجاب. بيتكلم ان قتل البشر في مسرح هو عند الله اهم بكتير بكتير من مليون حجاب ومليون ممثلة تتحجب
بيتهيالي الموضوع مش محسوم .. بدليل ان لسة فيه ناس عندها جديد تقدمه ف الموضوع دا