Saturday, April 28, 2007

الصدور الموشك لبابل


في يوم من الأيام، بعد تخرجه و جلوسه عاطلا في البيت لسنة، التقى مراد بسليمان، صديق من القاهرة تعرف عليه مرة هناك في إحدى مقاهي وسط البلد، فاتحه سليمان في مسألة تصميمه لعدة إعلانات عن قاموس "ألف" الذي تنوي دار نشر "أبجد" إصداره، أخذ سليمان يشرح له مميزات القاموس، يترجم من العربية إلى خمس لغات أوروبية، الإنجليزية والفرنسية و الإيطالية والألمانية و المجرية، و من هذه اللغات إلى العربية، أخذ سليمان يشرح باستفاضة أما مراد فكان يتطلع إلى شيء ما مختلف تماما، وجه سليمان، كان وجها أمرد كأنما لطفل مصاب بالسرطان، وجها مفرغا من محتواه، عندما قاما ليستقل مراد قطاره عائدا إلى الإسكندرية و يمضي سليمان إلى بيته أخرج مراد محفظته ليدفع الحساب، سقطت سهوا منه صورة قديمة له. انحنى ليأخذها. لمحها سليمان. خطفها بسرعة من يده. حملق فيها طويلا. بعد قليل قال أن وجه مراد في هذه الصورة يشبه وجه زميل قديم له. زميل له اسم غريب. بعد ثوان قال ان اسمه كان نائل. تخيل واحد اسمه نائل؟ اسم غريب اوي. ضحك سليمان والتمعت في ذهن مراد الفكرة النهائية، سحبت ملاحظة سليمان تلال ذكريات ليسيه الحرية من مكمنها، اجتاحت ذهن مراد، جالبة معها إضاءة بسيطة، وجه سليمان هو صورة، كامنة أو غير متحققة، أو حتى تحققت إلى درجة الإفراط، من وجه نائل، زميل الليسيه القديم، ملامح نائل هي البصمة الخارجية المحيطة بوجه سليمان المفرغ. لم يتوقف أبدا مجاز الفراغ المحاط ببصمة خارجية عن مداهمة مراد

20 comments:

Muhammad Aladdin said...

ألف مبروك يا سيد نائل
:)

مادو said...

بالتعاون مع أتيليه القاهرة تعتزم ورقة قلم إقامة ندوة أدبية أسبوعية كل أربعاء على أن يكون الأسبوع الأول من كل شهر ندوة بعنوان "ديوتو" لعرض أديبين و الثاني بعنوان "تجربة" لعرض تجربة أدبية و الثالث "قراءة و كتابة" لمناقشة عمل أدبي تحت الطبع و الرابع "مد وجذر" لمناقشة قضية أدبية كل أسبوع و من المقرر افتتاح سلسة النودات الأربعاء القادم 2 مايو حيث تقام ندوة "دويتو" للأديبين محمد صلاح العزب و وليد خيري و ذلك في تمام السابعة في قاعة الندوات بأتيليه القاهرة

باسم شرف said...

المعلم نائل الطوخي
مبرووووووووووووك يامعلم علي بابل وعلينا
لاني دايما عندي غيرة من العنوانين سواء عندي او عند غيري الكلمات التي تؤخذ كعنوان بتصبح نجمة عن باقي كلمات الكتاب فهنيئا لبابل ونائل ايضا

يلا بقي يامعلم فيي انتظار الرواية

shaimaa said...

هااااااااااااااااااااا

الف الف الف مليون مبروووك قول
اعترف
هتنزل امتي وفين والساعه كام بالظبط

يالا بسرعه عاوزيين نقراهاااا

محمود عزت said...

ألف مبروك يا نائل :))
عقبالنا يا رب

nael said...

علاء
الله يبارك فيك ربنا يخليك

بسوم
مبروك لينا احنا عالجزمة هههههههههههه
الله يبارك فيك وشكراجدا على الزيارة

شيماء
والله مش عارف. يعني الغلاف لسة طالع من ساعات. يارب تكون خلال الاسبوعين القادمين

محمود
اللباد عامل لك غلاف تحفةن. هو موجود ف ميريت دلوقتي. بصراحة غرت منه جدا هههههههههه

إبـراهيم ... معـايــا said...
This comment has been removed by a blog administrator.
سهــى زكــى said...

صباح الفل والجمال والورد والياسمين والبتنجان والفاصوليا والجبنة الرومى ايه الحلاوة دى يا معلم والله العظيم الغلاف على الشاشة شكله يفرح القلب الحزين ... مبروووووووووووووووووك

عباس العبد said...

مبروك يا نائل
الف مبروك
بس على الله تكون افضل من ليلى انطون
التى شابها بعض الارتواز التضامنى
نتيجة خلط فى البنزهير الوجودى و التطفل على شخوص الاحماض الامينية
مبروك يا باشا
و كل رواية و انتم بخير
كان فى واحدة تالتة بقى
اسمها
انا يكتب فيلما عن انا
صح
ايه اخبارها

إبـراهيم ... معـايــا said...

نائل (عزيزي) من يومين ...كـدا .. كنا قاعدين مع محمد كمال ، وكـده ، وجت سيرتـك ( للأسـف ) ... وهوا مُصـر ( لو تفتكر عنده ف مدونته كاتب تحت صورة معاليك ) إنـك .. حلم حقيقي !! .
.
.
الظـــاهـر .. عنده حــق :)

منتظـر بابل ... بشغف حقيقي ، وعلى الله ما تطلعش حلوة قوي بقى ...
.
.
مبروووك يا معلم

محمد صلاح العزب said...

مبرووووووووووووووووووك
يا معلم نؤول
الغلاف روعة
والرواية واضح انها أروع

poet said...

مبروك يا حاج

مبروك ومبروك ومبروك وبالتأكيد مش مبارك
بسمع انو اللباد من كتر ما قرا الرواية - ع رواقة - قرر انو حب الرواية أوي لدرجة انو ضرب على وشها/ غلافها مية نار

منتظر 6 نسخ لي

ثلاثة منهم عشان الثلاثة مبروك دي

وواحدة لي

وواحدة أهديها لصديق

وواحدة عشان أحتمال اقولك مبروك رابعة في أخر سطر

مبروك

ولا تحب اقولك " الف مبروك " ؟

محبتي
تلك التي لا أملك غيرها
احمد

سَيد العارفين said...

ألف ألف مبروك يا نائل باشا

غلاف حلو أوي و مقطع بيخلي الواحد مستني الرواية

أنا عاوز نسختين هدية :)

ابراهيم

nael said...

سهى
الله يبارك فيكي ومنورة المدونة على طول

عباس العبد
اتنست. نسيتها وكرهتها. مع اني متاكد اني لو رجعت ابص عليها تاني ممكن الاقي فيها مشهد ولا مشهدين ميستحقوش النسيان دا

ابراهيم معايا
الله يخليك يا عم. والله انا كمان يا اخي منتظرها. بخصوص حلوة او لا فدا الحكم فيه مش ليا خالص

العزب
ربنا يخليك ليا يارب ومن نجاح الى نجاح يا صديقي

احمد
خلينا ف التلات مباريك دي والنبي حلفتك بالغالي ما تنطق الالف مبروك
بيتهيالي تفسيرك هو التفسير المنطقي الوحيد لعمل اللباد

ابراهيم
كالعادة، قبل ما طلعت المجموعة كنت متصور اني هقف في الشوارع واوزع نسخ منها على الناس المعدية وف محطات المترو، كذلك قبل ما تطلع ليلى انطون كنت متصور اني هعمل كدا. كمان دلوقتي متصور اني هعمل كدا. يعني لو قلت لك انك تأمرني واني هجيب لك عدد النسخ اللي تأشر بس عليه، متصدقنيش اوي، لان انا كمان مبقيتش اصدقني اوي. بس عموما فعلا يا ابراهيم انا اتشرف. وافلح ان صدق

محمد حماد said...

مبروك يا نائل على الرواية
عنوان مختلف و مغري بالقراية
و غلاف بعين شيك
و الجزء اللي قريته واضح انه حياخدنا في سكة جديدة
أهم حاجة اننا بنشتغل مفيش حاجة نقدر نعملها غير اننا نشتغل

شيماء زاهر said...

ألف مبروك يا نائل..نهنئ أنفسنا..همه مش بيقولوا كده برضوا لما الموقف يكون كبير و يستحق احتفال والجو ده...

وبأضيف صوتي لمحمد حماد. بس كون إن فيه شخصية في الرواية أسمها نائل ده موضوع كبير ، وألا إيه؟

مبروووك يا أستاذ مرة تانية

nael said...

حماد
فرحت فعلا بمرورك
مصدق كلامك جدا. العمل بالنسبة لنا تعويض عن كل هزائمنا السابقة. اشكرك بحق على كلماتك الرقيقة بحق الغلاف والمقطع المنشور

شيماء
اه طبعا موضوع كبير اوي. اعلى من مستوى ذكائي انا شهخصيا ومن قدرتي على الاستيعاب

mor-el-kalam said...

انا سألت علي روايتك في المعرض اكتر من 6 مرات .
كل ما اروح اسأل عليها و يقولوا بكره لغاية ما المعرض خلص .
الف مبروك يا عم نائل و بكرر اني عايز اشوفك بجد و الناس في الجامعه كتير عايزه تتعرف عليك .
מונתי

nael said...

الله يخليك يا عم مونتي. الرواية انشاء الله كلها اسبوعين تلاتة وتطلع بعون الله. وانا كمان فعلا يا اخي عاوز اجي الجامعة ف يوم لانها وحشتني جدا

mor-el-kalam said...

السنه خلصت يا عم نائل تيجي الجامعه فين بس .
اقولك علي حاجه كويسه , انا عازمك علي حفلة التخرج بتاعة دفعتنا في الصيف الجاي .
و اكيد ان شاء الله حاتيجي و تنور الحفلة